شخصيتي (العقل المدبر)

أجريت اليوم اختبار تحليل الشخصية، وكانت الوصف المناسب لي حسب نتيجة الإختبار هو (العقل المدبر-INTJ) ، وقد ذهلت من قدرة هذا الإختبار على تحليل الشخصية. أنصح جميع قرائي الشجعان أخذ هذا الإختبار والمكون من 36 سؤالا سريعا عن شخصيتك والإجابة على الأسئلة بكل صراحة وأمانة حتى تكون النتيجة أكثر مصداقية. تجدون الاختبار على صفحات مدونة جاسم الهارون.

******إضغط هنا لإجراء الإختبار******

سأترككم الآن عن نتيجة تحليل شخصيتي:

العقل المدبر – INTJ

صورة تعبيرية للعقل المدبر - INTJالعقل المدبر شخصية تحليلية وقادرة على قراءة الآخرين، مصممة وقائدة بالطبيعة. كونها متحفظة تفضل أن تبقى في الخلفية بعيداً عن الواجهة ومنها تقود الآخرين. ويمتلك العقل المدبر قدرة على التخطيط الإستراتيجي، وفي الغالب يكون مطلعاً بشكل كبير وقادر على التكيف مع الظروف التي يمر بها. وهي الشخصية التي تتميز بالقدرة على تحويل الأفكار من نظريات إلى الواقع يمكن تطبيقه.

يتوقع العقل المدبر الكمال في نفسه، وكذلك من الآخرين. لا يمانع من تولي الآخرين مسؤولية قيادته ما دام الآخر كفء وقادراً. ويمكن وصف العقل المدبر بأنه ذو شخصية حاسمة، متفتح العقل، يقض، عملي ونظري. ميوله الشخصية: إنطوائي، حدسي، عقلاني، وصارم. وهو أحد العقلانيين حسب نظرية كريسي للأمزجة. نسبة أصحاب شخصية العقل المدبر حسب دراسة أجريت على عينة من الشعب الأمريكي تتراوح بين 2-4%.

نظرة عامة على شخصية العقل المدبر:

في تعامله مع العالم الخارجي، العقل المدبر له حالتين. الحالة الأولى داخلية حيث يقوم البطل بإستخدام حدسه ليأخذ موقف من الأشياء من حوله. والحالة الأخرى خارجية ومن خلالها يقوم العقل المدبر بالتعامل مع المواقف حسب مايمليه عليه عقله ومنطقه. العقل المدبر يعيش في عالم الأفكار والتخطيط الإستراتيجي، وهو يقدر لحد كبير الذكاء، المعرفة، والكفاءة. وغالباً ما يكون لديه مستوى عالي من تلك الأشياء يحاول الوصول إليها وتحقيقها. وكذلك هو حاله عندما ينظر ويتوقع من الآخرين.

إنطوائية العقل المدبر وحدسه يساعده على ملاحظة مايحدث في العالم من حوله، وبإستمرار يحاول تركيز طاقته لتوليد أفكار وإحتمالات، عقله بإستمرار يجمع المعلومات ويحاول ربطها واستنتاج العلاقات بينها. وهو سريع البديهة ويستطيع فهم أي نظرية جديدة تمر عليه بسرعة كبيرة جداً. ولكن غالباً ما تكون رغبته ليس في فهم النظرية أو الفكرة، بل إيجاد تطبيق منطقي وعملي لها.

طبيعته وحاجته للتنظيم، إيجاد نظام في العمل، بالإضافة إلى نظرة الثاقبة، تساعده على وضع الأفكار في صيغة مبسطة ومفيدة للمجتمع. ليس من السهل فهم أفكار وتصوراته، ولكن العقل المدبر بطبيعته يحاول وضعها في شكل مبسط. غالباً ما يكون ذلك من خلال قيامه بتحويل أفكاره إلى نظام أو تطبيق مبسط يمكن شرحه بشكل أسهل من لو حاول شرح النظرية التي بني عليها هذا النظام. العقل المدبر لا يؤمن بشرح أفكاره بشكل مباشر، ويجد صعوبة في شرحها خصوصاً كونها في الغالب معقدة. ولكن تقديره للعلم قد يجعله يتخطى ذلك ويقوم بشرح نظرياته لبعض الناس إن رأى فيهم الشغف والقدرة على التعلم.

العقل المدبر قائد بطبيعته، ولكنه يفضل التواري والبقاء في الخلف، إلى حين بروز الحاجة لتوليه للقيادة حينها يتسلم القيادة ويبرع فيها. يساعده على ذلك قدرته على الرؤية للحالة بموضوعية، وأيضاً قدرته على تغيير العمليات التي تتم بشكل غير صحيح. وهو مخطط إستراتيجي ذو قدرات عالية جداً، له قدرة على المقارنة بين الأفكار والعمليات الحالية والأفكار البديلة وإختيار الأفضل أو وضع مخطط في حالات الطوارئ.

يقضي العقل المدبر غالب وقته في داخل عقله الخاص، وقد لا يولي أي اهتمام بأفكار الناس ومشاعرهم. في حالة لم يقم العقل المدبر بتطوير جانب العاطفة لديه، قد لايتمكن من تلبية حاجات الناس من حوله. وإن لم يطور جانب الحس لديه قد يتجاهل  بعض التفاصيل المهمة لإكمال مشاريعه وأفكاره. وما يهمه في تعامله مع العالم هو إتخاذه للقرارات، إطلاقه للأحكام، ووضعه لكل ما يقابله في نظام محكم ومفهوم. وغالباً ما يكون للعالم حدس شديد الدقة، ولكنه قد يواجه مشكلة في وضع وجهات نظره في صيغة مفهومة للآخرين، وحينما لا يفشل العقل المدبر في إيصال أفكاره، فإنه في الغالب يلقي باللآئمة على قلة فهم الطرف الآخر عوضاً عن كونه لم يضع أفكاره في صيغة يتمكن الآخرين من فهمها. ذلك قد يقوده في النهاية لأن يصبح متجاهلاً لآراء الأخرين ويصبح بالتالي متعجرفاً بنظر الغير.

العقل المدبر إنسان طموح، واثق من نفسه، يمكن الإعتماد عليه، وهو مفكر ذو نظرة بعيدة المدى. غالباً ما يتوجه إلى العمل في مجال العلوم البحته أو الهندسة، وفي بعض الحالات يتوجه للعمل الإداري في مجالات التنظيم والتخطيط الإستراتيجي. وهو يكره الفوضى، إنعدام الكفاءة، والأشياء أو العمليات الغير واضحة. العقل المدبر يقدر الوضوح في العمل والكفاءة، ولذلك تجده يبذل الكثير من الوقت والجهد في التخطيط والتنظيم وترسيخ قواعده في محيط عمله.

الآخرون قد يرون العقل المدبر كشخص غامض ومتحفظ، وقد يجدون صعوبة في فهمه. وفي الواقع هذا صحيح، فهو لا يفضل التعبير والإفصاح عن آراءه للناس من حوله، ولا يرى الحاجة لإعطاء التعليقات الإيجابية. وتحفظه وإنغلاقه لا يعني أنه لا يرغب في الإستماع لآراء من هم حوله، بل على العكس تماماً حاجته وبحثه الدائم عن أفضل الطرق لأداء الأعمال يعني أنه دائماً منفتح لأراء الغير وإقتراحاتهم حول الأساليب والأفكار جديدة.

عندما يقع تحت ضغوطات فإنه غالباً ما يصاب بهاجس التكرار وإعادة المحاولات العمياء، أو الإدمان على الأعمال أو غيرها. كما أنه قد يميل للنظر والبحث في التفاصيل ودقائق الأمور التي قد لا تكون لها علاقة بالمشروع الذي يعمل عليه. العقل المدبر يجب أن يتذكر دوماً أن يعبر عن مشاعره ويأخذ الوقت بالتعبير عن نفسه، كي يتمكن الآخرين من فهمه. وفي حالة عدم تطوير قدرات الإتصال الخاصة به، قد يصبح إنعزالياً ومنقطعاً عن المجتمع.

لدى العقل المدبر قدرات هائلة على تحقيق أشياء عظيمة وهائلة. لديه نظرة ثاقبة حول الصورة الكبيرة، وتدفعه تركيبته الشخصية لوضع الأفكار والنظريات في تطبيقات مبسطة وعمليه. بطبيعته يحب المنافسة، ولذلك لن يجد مشكلة في تحقيق أحلامه الدراسية أو العملية. وعلى صعيد العلاقات العامة، العقل المدبر الذي يتمكن من تطوير جانبه الحسي والعاطفي سيتمكن من إنشاء علاقات ناجحه وستساعده قدراته العقلية والشخصية على الحصول عل حياة ناجحة ومتميزة.

العقل المدبر كزوج/زوجة:

العقل المدبر يعيش غالب حياته داخل عقله، يبحث في محيطه عن الأفكار والنظريات ليخلق منها خطط وهياكل منظمة. بعض الأحيان، مايتخيله أكثر نقاءاً ومثالية من واقع علاقاته الزوجية. وبالإضافة لذلك أحياناً يواجه العقل المدبر مشكلة في التفريق بين ما تخيله وبين الواقع.

وهو لا يكون في العادة متناغماً مع مشاعره أو مشاعر من هم حوله. أيضاً غالباً ما يميل للإعتقاد بأنه دائماً على حق. ثقته الزائدة بنفسه وقوة شخصيته قد تجذب البعض إليه، ولكن انعدام أو قلة إحساسه بمشاعر زوجه قد تسبب مشاكل وجرح لمشاعر الزوج. إن كانت هذه مشكلة لدى العقل المدبر، يجب عليه أن يتذكر دوماً أن يكون لطيفاً وأن يحاول التساهل، وأن يسمح لزوجه أن يكون على حق في بعض الأحيان وأن يعي تأثير الكلمات على مشاعر قرينه. وأيضاً في حالات الصراع والخلافات، عليه أن يحاول الإجابة بما يلبي حاجات زوجه العاطفية وليس ما يميله عليه العقل أو المنطق.

وهو إنسان ذكي، وأفضل ما يميزه في جانب الحياة الزوجية هو قدرته على التفكير بالأشياء أكثر من عملها. والجانب الذي يشكل له صعوبة هو في تفريقه بين ما هو واقع وما هو خيال. فعندما يكون في علاقة فهذا دليل على أنها علاقة متينه وصحيحة، كونه سيغادرها في حال أن كانت عكس ذلك، مالم يتم إجباره على الإستمرار بها.

على الرغم من أن أي علاقة بين أشخاص من التصنيفات ال16 قد تكون ناجحة، إلا أن الشريك أو الزوج الطبيعي للعقل المدبر هو: البطل (ENFP) أو المخترع (ENTP).

العقل المدبر كوالد/والده:

يسعى العقل المدبر لتربية أبناءه ليكونوا أذكياء، ومستقلين. يريد من أبناءه أن يفكروا، أن يتخذوا قراراتهم بأنفسهم، وغالباً ما يعطيهم مجالاً لأن يكبروا وأن يقيموا أفكارهم وآراءهم على مدى حياتهم.

ليس من الطبيعي أن يكون العقل المدبر والداً مشجعاً أو مفرطاً في العاطفة، وذلك لأن حاجته للتعبير عن عواطفه غالباً ما يكون منخفض. وقد لا يرى الحاجة لدعم أبناءه وتحفيزهم، وحتى إن لاحظ هذه الحاجة فإنه لن يدعمها ولن يشجع أبناءه على تطويرها. قد يسبب ذلك خلق فجوة بينه وبين أبناءه. لذلك ينبغى عليه تذكر تلبية حاجات أبناءه العاطفية.

العقل المدبر كصديق:

العقل المدبر شخص يصعب فهمه، وأيضاً يصعب التقرب إليه. الأشخاص الذين ينجحون بالتقرب إليه غالباً ما يقدرونه لعلمه ومعرفته. على الرغم من أنه يعرف عنه أنه صارم وجاد في غالب وقته، إلا أنه يتساهل في أموره ويحاول أن يستمتع بوقته لو دعاه أصدقاءه لذلك، وأيضاً قد يملك العقل المدبر قدرة جيدة على إلقاء النكت.

من غير المرجح أن يميل العقل المدبر إلى قضاء وقت مع أناس لا يملكون ما يقدمونه له. وهو يميل لقضاء الوقت مع الحدسيين العقلانيين أو الحدسيين الحسيين، هذه الشخصيات تحب التنظير أو التكهن بالأشياء، وهو يحب تحليل الأفكار.

العقل المدبر يميل لأن يكون دائماً على حق. قد يكون ما يدعمه أحياناً واضح، وأحيان أخرى لا يمكن للأخرين إكتشاف ذلك. في تلك الحالات قد لا يتقبله الناس ويرون تصرفه نوعاً من العجرفة. لا يعني ذلك أن العقل المدبر متعجرف، ولكن البعض من الناس قد يرى في أطباعه ما يوحي بذلك. بالإضافة لذلك قد لا يرى البعض حاجة لتتبع النظريات واكتشاف استنتاجات، بخلاف العقل المدبر.

نقاط القوة في الحياة الإجتماعية:

  • لا يشكل له النقد أو الخلافات تهديد.
  • غالباً ما يكون واثقاً من نفسه.
  • يأخذ علاقاته وإلتزاماته محمل الجد.
  • غالباً ما يكون ذكياً وقادراً على أداء مهامه.
  • يتمكن من ترك العلاقات التي يتبين له فشلها، ولكنها قد تبقى في ذهنه لفتره من الزمن.
  • مستمع جيد.
  • يحاول أن تكون علاقاته على أفضل حال.

نقاط الضعف في الحياة الإجتماعية:

  • في الغالب لا يكون في تناغم مع مشاعر الآخرين. وقد يرى عديم الإحساس في بعض الحالات.
  • قد يميل في حالة الخلافات إلى إستخدام العقل والمنطق بدل من الدعم العاطفي.
  • ليس جيداً في التعبير عن عواطفه ومشاعره.
  • يميل للإعتقاد أنه دائماً على حق.
  • لا يرضى أو لا يقبل في غالب الأوقات باللوم أو تحميله المسؤولية عن الأخطاء.
  • رغبته في تحسين كل شيء من حوله قد يكون أحياناً على حساب علاقاته.
  • يميل إلى تعطيل وإخفاء جانب من شخصيته عن الغير.

صفات العقل المدبر في العمل:

  • لديه قدرة على إستيعاب النظريات والأفكار المعقدة.
  • يميل لوضع نظام وترتيب من النظريات المجردة.
  • مخطط استراتيجي مميز.
  • لديه نظرة مستقبلية.
  • ينظر للصورة الكبيرة.
  • حدس وحس قوي جداً، وغالباً ما يثق به.
  • يقدر آراءه الخاصة أكثر من آراء غيره.
  • يحب التحديات النظرية الصعبة.
  • يضجر بسرعة عن التعامل مع الأعمال الروتينيه.
  • يقدر المعرفة والكفاءة في العمل.
  • قليل الصبر مع قلة الكفاءة وعدم الوضوح.
  • لديه قيم وتوقعات عالية جداً في الأعمال، والتي يطبقها أيضاً على نفسه.
  • متحفظ وبعيد عن الآخرين.
  • هادئ، ومحلل.
  • منطقي وعقلاني بشدة.
  • فريد من نوعة ومستقل بذاته.
  • قائد بطبيعته، ولكنه سيتبع من يمكنه دعمه ومساعدته.
  • مبدع، ومخترع.
  • يفضل العمل لوحده، وسينتج أفضل لو عمل وحيداً.

الأعمال التي تناسب العقل المدبر:

  • عالم.
  • مهندس.
  • مدرس أو معلم.
  • طبيب.
  • مخطط استراتيجي للشركات.
  • مدير أعمال، أو إداري.
  • قائد عسكري.
  • محامي، أو مدعي عام.
  • قاضي.
  • مبرمج كمبيوتر، محلل أنظمة، أو أخصائي حاسب آلي.

عقول مدبرة مشاهير:

تعزيز نقاط قوة العقل المدبر:

شخصيتك تتفوق على بقية الشخصيات في عدد من الجوانب، معرفتك بهذه النقاط، وتركيزك عليها وتطويرها سيساعدك على التميز والنبوغ على قرنائك. أصحاب العقول المدبرة سيلاحظون هذه الصفات في أنفسهم، وهي ما يتوجب عليهم التركيز عليه ورعايته:

  • عقلك مجهز بشكل طبيعي بقدرة عالية ومنظمة على تحليل المعلومات من عدة زوايا ومن سياقات مختلفة، ورفض أو التحفظ على المعلومات التي تثبت أهميتها لك. ولذلك من الطبيعي أن تكون مبدعاً في دراستك أو في أي مجال يتطلب من التفكير التحليلي.
  • لديك نظرة ثاقبة وتستطيع رؤية الأشياء التي قد لاتكون واضحة لغيرك. قدرتك على رؤية الأمور بهذه الطريقة والأنماط تساعدك للقيام بأمور كثيرة خلال حياتك.
  • عندما تعطى هدفاً أو إطاراً للعمل خلاله، فإنك تستطيع توليد الكثير من الاحتمالات. فأنت تمتلك القدرة على رؤية المشكلة من عدة زوايا، والتوصل للحل الذي يتناسب مع الحالة التي تواجهها.
  • أنت لا تأخذ النقد بشكل شخصي، وشخصيتك منفتحة على تقبل الآراء الجديدة حينما يتبين لك صحتها أو كونها ستساعدك على تأدية المطلوب منك بشكل أفضل.
  • شخصيتك تتميز بالإلتزام حيال الأهداف، فعندما تعقد العزم على تحقيق شيء فإنك تثابر على العمل عليه حتى تحقيقه.
  • في الغالب يتميز أصحاب شخصيتك بالذكاء الحاد، والقدرة على التركيز. بالتالي تتمكن من فهم أصعب الأفكار والمفاهيم النظرية.

العقل المدبر الذي يطور الجانب الإجتماعي العقلاني في نفسه سيحصل على التالي:

  • سيمكنك حدسك من بناء أنظمة عبقرية لتحقيق أهداف أو وضع خطوات عمل لبلوغه. الأمر الذي سيجعل منك عالم متميز، طبيب بارع، أو مخطط استراتيجي لعملك.
  • فهمك العميق للواقع، وقدراتك على التحليل المنطقي وإصرارك سيمكن من اختراع أشياء جديدة لم يسبقك إليها أحد.
  • تفكيرك الحازم سيمكنك من فهم الأفكار التي تتجاوز حدود العقل والذكاء الطبيعي.
  • إذا تمكنت من إضافة الحكمة والمعرفة الحياتية ستصبح سياسي محنك.

مشاكل متوقعة لدى العقل المدبر:

معظم المشاكل التي يتوقع وجودها لدى العقل المدبر، نابعة من طغيان حدسه الإنطوائي على بقية خصائص شخصيته. وبالتالي تتحول جميع خواص شخصيته إلى خدمة هذا الجانب من شخصيته، وقد تظهر بعض هذه الصفات عليه:

  • قد لا يدرك أو لا يهتم بكيفية تصرفه تجاه الآخرين.
  • قد لا يهتم بآراء الآخرين ويصرف النظر عنها فور سماعه لها.
  • قد يتصرف بصرامة مع الآخرين بدل أن يكون صارماً مع نفسه.
  • بسبب قدرته على رؤية الأمور من زوايا مختلفة قد يظهر له بأن الآخرين دائماً على خطأ وهم السبب في المشاكل التي تواجههم في حياتهم.
  • قد ينظر في آراء الآخرين واقتراحتهم لا لشيء إلا لإيجاد الأخطاء فيها.
  • قد يظهر الفخر بقدرته على تحليل الآخرين ورؤية الأخطاء فيهم وفي أفكارهم.
  • قد تكون توقعاته غير منطقية من الآخرين.
  • قد لا يتصف بالتسامح مع نقاط الضعف في الآخرين.
  • قد يميل للإعتقاد بأنه دائماً على حق.
  • قد يكون ساخراً بشكل جارح للآخرين.
  • قد يتصف بقلة الصبر وسرعة الغضب.
  • قد يتصف بحمله لضغائن وصعوبة نسيانه لها.
  • قد يجد صعوبة في إيصال أفكاره ومشاعره للآخرين.
  • قد تؤدي قدرته على رؤية الكثير من العلاقات بين الأشياء على تشتته وعدم قدرته على رؤية الصورة الكبيرة للأمور.

وللتغلب على هذه النقاط، يتوجب عليك التركيز على عدم صرف النظر عن الأفكار فور سماعك لها، بل تحللها من خلال حدسك وتضيفها إلى رصيدك من المعلومات. حينها، إبدء بتطبيق المنطق الصارم الذي تتميز به على الفكرة بعد أن استوعبتها بشكل كامل. لذلك قد تحتاج لإعطاء حدسك وعقلك الوقت الكافي لفهمها من جميع الزوايا. العقل المدبر يجب أن يركز على تطبيق صرامته لدعم حدسه، وليس في صرف الأفكار التي تأتي من خارجه.

النصائح العشر للنجاح كعقل مدبر:

  1. ركز على نقاط قوتك! اختر عملاً يتناسب مع قدراتك العالية على التحليل والتوقع. اكتشف عالم الرياضيات، العلوم البحته، القانون، والطب. أعط عقل المتنفس ليظهر مهاراتك التحليلة وراقبها وهي تتطور.
  2. واجه نقاط ضعفك! كما تقبلت نقاط قوتك، تفهم أن هناك نقاط ضعف في شخصيتك، وأنك يجب أن تعمل بصدق على التخلص منها. بشكل خاص طبق صرامتك على أفكارك الداخلية وعلى حدسك، بدل أن تستخدمها في صرف الأفكار الجديدة التي تردك من الآخرين.
  3. تحدث عن أفكارك! تحتاج لأن تنظر في أفكارك وحدسك لتقوم بترتيبه بالشكل الصحيح. أعط نفسك الوقت للقيام بذلك، واستغل الفرصة لمناقشة أفكارك مع الآخرين. ستجد بأن النقاش يساعدك بشكل كبير على وضع تصور أفضل لأفكارك. إذا لم تجد شخصاً لتناقش معه أفكارك، عود نفسك على شرحها كتابياً بشكل واضح.
  4. استمع لكل شيء! لا تحاول صرف الأفكار بشكل تلقائي. لا تصرفها لأنك لا تحترم قائلها أو لأنك تعتقد بأنك تعرفها مسبقاً. استمع لها، خذ وقتك في التفكير فيها، ثم أطلق حكمك عليها.
  5. عندما تغضب أنت تخسر! عاطفتك وحدتك هي مما يميز شخصيتك، ولكنها قد تكون لها عواقب وخيمة حينما تقع في فخ الغضب. تذكر أن الغضب له آثار مدمرة على علاقاتك الشخصية. انظر في غضبك قبل أن تطلقه على الآخرين، ولا فإنك ستجد نفسك وحيداً في النهاية. الخلاف وخيبة الأمل لا تحل بشكل شخصي، بل يتوجب التعامل معها بشكل مهني وأسلوب هادئ.
  6. احترم رغبتك للتوافق المعرفي! لا تتوقع أن تتميز بكونك محبوباً أو حنوناً. تذكر دائماً أن ما سيميزك عن الآخرين ويكسبك حبهم هو عقلك قبل قلبك. وبالطبع لا تهمل مشاعر الآخرين، وعبر عن مشاعرك بصدق وإخلاص لكن دون أن تتصنع.
  7. حاسب نفسك! وتذكر بأنك أنت أكثر الأشخاص قدرة على التحكم في نفسك وإدارتها.
  8. كن متواضعاً! وتذكر بأن تكون صارماً مع نفسك أكثر من صرامتك مع الآخرين.
  9. افترض الأفضل دائماً! لا تضيق على نفسك بتوقع الأسوء دائماً، وتذكر أن الموقف الإيجابية دائماً ما يخلق نتائج إيجابية.
  10. لا تعزل نفسك! تفهم أهمية العالم الخارجي لك وتواصل معه بالطريقة التي تلائمك. انظم إلى نادي أو مجموعة في الواقع أو عبر الإنترنت مع أناس يشاركونك ذات الإهتمامات، واحرص على القراءة في مجالك بشكل مستمر. حاول أن تكون علاقات مع أشخاص يشاركونك الإهتمامات ويفهمونك وتفاعل معهم.

_____________________

المراجع:

  1. تعريف بـ INTJ: انجليزي – ويكيبيديا.
  2. تعريف بـ INTJ: انجليزي – صفحة الشخصيات.
  3. تعريف بـ INTJ: انجليزي – صفحة شخصيتي.
  4. التعريف بالعقل المدبر: انجليزي – كريسي.
  5. مشاهير شخصية INTJ: انجليزي – أنواع المشاهير.
  6. الحياة الإجتماعية لشخصية INTJ: انجليزي – صفحة الشخصيات.
  7. العمل لشخصية INTJ: انجليزي – صفحة الشخصيات.
  8. تطوير شخصية INTJ: انجليزي – صفحة الشخصيات.
Advertisements

3 thoughts on “شخصيتي (العقل المدبر)

  1. نجاحك في تأسيس موقع للعائلة ورابطة شباب ال قريش اكبر دليل على عقلك المدبر
    اتمنى لك النجاح والى الامام دائما

  2. انا عمري فقط 14 سنة و قمت بهذا الاختبار فكانت النتيجة هي العقل المدبر فهل احكم منذ الان ان هذه هي شخصيتي ام انتظر حتى اتقدم في العمر اكتر

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s