جدتي….. عندما تغيب الذكريات

جدتي.... عندما تغيب الذكريات

جدتي…. عندما تغيب الذكريات

كالطفل الوديع وجدتها، تحاول استذكار ماحدث قبل أيام وليس قبل سنين، ترفض الإعتراف بأنها في خريف العمر، وبأن القطار قد قرب على الوصول إلى نهاية الطريق.

هي جدتي التي لطالما اعتدت على كبريائها وجبروتها، ولكنها لم تخلو من الحنان أبدا.  هاهي اليوم تعود كطفل صغير ينظر مرة ذات اليمين وتارة ذات الشمال، وكأن الفضاء كله غريب عليها. حتى غرفة نومها التي قضت فيها جل حياتها صارت لا تتذكر مكانها. قبل أيام قليلة أقبلت على رأسها المغطى بالشعر الأبيض المختلط بحمرة الحناء، وقبلته القبلة المعتادة مذ فطنت أنها (أمي الكبيرة) وأن علي أن أقبل ذاك الرأس لأنه لصاحبة الفضل علي في تعلم صلاتي التي هي عماد ديني. بعد تلك القبلة، نَظَرَت إلي نظرة المحتار، وسألتني: من أنت؟!……..، نظرتُ إليها نظرة تعجب واستغراب، فأنا الذي لا أفارق منزلها أبدا، وتسألني من أكون؟، قلت لها أنا حفيدك وابن بنتك، فبدأت بسؤالي إن كنت متزوجا، وهي التي قبلتني وزوجَتي قبلات الفرح والتبريك. نظرتُ إلى عينيها الذابلتين، فوجدتهما حائرتان تحاولان استرجاع الذكريات مع ذلك الفتى الصغير الذي لطالما حملته على أكتافها وأطعمته بيديها واعتنت به حتى كبر.

بعد أن قضيت معها بعض الوقت وانا أحدثها كما أحدث الأطفال، وأستميلها وأمسح على يديها، علّها تتذكر ملمس اليد التي قبضت على إصبعها وهي تداعبني صغيرا. قبلت ذات الرأس وغادرت المكان وهي لازالت تنظر إلي نفس النظرات، وكأني بلسان حالها يقول (ليتني أتذكر من تكون؟). أحسست حينها بأن الفضاء بما رحب قد ضاق علي، فعزيز علي أنا أراها بهذا الحال ولا أملك لها نفعا. فتلك هي سنة الحياة. فمن ضعف إلى قوة إلى ضعف.

جدتي العزيزة، رغم حزني لحالك ولكنني أغبطك، فأنت الآن لاتعين مايحدث هذه الأيام في العالم من خراب ودمار، صار دم الآدمي كرخص الماء، إن لم يكن أرخص منه. باتت الرحمة في قلوب البشر شيئا نادر الوجود لانجده إلى عند جيل الطيبين أمثالك. صارت المدافع والقنابل لغة يتحدث بها من اختلف معه بالرأي. القلوب البيضاء التي كانت سمة جيلكم اصطبغت اليوم بالسواد.

جدتي… إن غابت عنك الذكريات….. فلا زلت أحتفظ بما يكفي منها لأن أنحني كل يوم لأقبل رأسك وأدعو الله لك بالصحة والعافية

بقلمي المتواضع

Advertisements

27 thoughts on “جدتي….. عندما تغيب الذكريات

  1. أبكيتني بحرقة.. أعجز عن التعبير وأعجز عن وصف ماأشعر به لأنني أراها بهذا الحال يوميا ، فعلا كالطفل الوديع أصبحت أسال الله العلي العظيم أن يعطيها الصحة والعافية.
    أهنئك أخي أحمد فأنت دائماً مبدع ومتألق في كتاباتك

    موفق

  2. عزيزي ابو رنا

    امد الله بعمر جدتك و الهمها الصحه و العافيه
    سطور جميله مليئه بالاحاسيس
    استمر فالابداع قادم
    موفق لكل خير

    ماجد أسماعيل

  3. بالكبر .. ومن بين كل هالناس .. ما بيهتم فينا بالكبر من بعد الله الا الذرية الصالحة امثالك يبو رنا .. جميل جدا ما خطته يداك

  4. الله يطول بعمرك يبو رنا ويعطيك الصحه والعافيه بوجود الغاليه ام رنا والحنونيين ام وابو احمد
    بصراحه هالمدونه حجرت الدمع في عيني لمى آل اليه حال
    امهاتنا الكبار)جداتنا(
    الكبر والمرض وضعف الذاكره
    ذكرتني بموقف لي قبل ايام مع جدتي بأن سالتها هل تذكرني وتذكر امي قالت انتي اي بس امش ماتذكرها من زمان ماشفتها
    وهي الي كانت تقول ان وفاة امي كلكارثه الي مستحيل تتصلح رغم انها من وفاة امي لفتره مش بعيده كانت كلما تتذكرها تسيل مدامعها
    بلفعل لهم في حياتنا مواقف واهميه وبركه بس زي ماقال
    سبحانه في كتابه(ومن نعمره ننكسه في الخلق)
    ابدعة ابورنا

  5. ادمعت عيني ابو رنا
    لما اقبل على جدتي وتتسائل من تكوني؟؟؟
    ابتسم لها ابتسامه عذبه واعرفها بنفسي كي لا تشعر بالضعف في كل مره
    مهما سار بهم الزمن واعترتهم الشيخوخه سيبقون اصحاب فضيله عظيمه علينا هم الخير والبركه في حياتنا
    جعلك الله من الابناء البارين وذريتك كذلك
    أبرار قريش

  6. ابو رنا أبداع لا استطيع تجاهله

    لم أتمالك دمعتي فكانت أسرع في النزول

    واصل ابداعك

  7. جدتي الحبيبة لطالما كنا نتحلق حول حضنك الدافئ لتمطرينا بحنان قلبك الكبير ، ونحظى باقتناص فرصة اللقاء بك لتجودي علينا من فيض سخاء يديك الكريمتين .. فترسمين في عوالمنا حينذاك بريقاً يشع أملا ً يختزن في ثناياه البراءة والجمال ، فكانت أثمن اللحظات حين نطبع قبلاتنا على جبينك الطاهر ياعذبة الروح .. سلمت يداك أبو رنا على ماخطته أناملك من كلمات مؤثرة أراها قد كتبت بدمع هتون ..

  8. عزيزي الأديب الكبير والكاتب المبدع الذي طالما عودني أن أقرأ ما تخط يداه وتجود به قريحته…بعبارات رائعة ومعاني جميلة وأسلوب سلس وألفاظ منتقاة يستهويها الصغير قبل الكبير…وأنا دائماً من ينتظر بشغف كتاباته التي تحاكي الواقع الملموس والقضايا الراهنة….قلمه ينساب بقوة ليعبر عن المكنون فيتقبله المتلقي بروح راضية …حبرك باق لن يجف ما دمت ترتقي العلا وتتوق نفسك للرقي..وأنا الداعية إليك…….عزيزي أحمد..لقد قاسمتني الألم فيما كتبت عن جنتي….أبكيتني بحرقة قلوب الثكالى….ألمتني أوجعتني وأنا أعترف بضعفي أمام ألم أمي لكني لا أبوح لا أتكلم لاأعبر عما بداخلي ….صمت رهيب يقتلني حين أراها وهي تتكلم..تتألم…تشتكي… تصرخ…تبكي….فتبكي معها روحي داخلي…..مسكينة هي أمي….ورحماك …رحماك يا رب بها..

    • خالتي العزيزة أم مهران، أشكر لك إطرائك ومديحك، وقد أخجلتي تواضعي، فما أنا إلا تلميذ من تلاميذك الذين وجدوا من يشجعهم امثالك. ولا أنسى فضلك علي في تعلم الكثير من فنون الكتابة والشعر منذ صغري……. دمت بود وحفظك الله

  9. سلمت تعابيرمن خطت أنامله بتعابير الحب والوفاء واحساسه بقلب احتضنه من صغره حتى كبره ..فأنا من أعزتلك المرأة العظيمه ذات الشخصية القوية فهي من ترددوتقول أعزك معزة خاصه فهي من تغمرني بحبها لي وأنا ابادلها ذاك الحب والاحترام فدائما تفتقدني حينما لاتراني منذ زمن بعيد فهي با التكرار للسؤال عني فيردد عليها الجميع لماذا تحبي منتهى فتكرر المحبه من الله تحبي حب لايوصف فكادقلبي يتقطع ألما على حالها . لكن الدنيا متغيرة من حال الى حال …ربي اجعل عاقبة امرها خيرا وفرج عنها ودم عليها الصحه والعافيه يارب .دمت أخي العزيز أبو رنا

  10. أبو رنا كم أنا فخورة بأن لدي ابن خالة كأخي الاكبر يكتب اشعارا ودرر لامثيل لهآ .. أدمعت عيني ليس من الكلام فقط بل اتذكر حنين جدتي علينا حين تلمنا بأحضانها جميلة هي جدتي حين ..تضحك.. تفرح .. جميلة في كل اوقاتها.. دامها الله ذخرا لنا وأسأل الله ان يعطيها العافية

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s