عندما علقت قلبي في (مشهد)

قبل عام، وبعد 10 أعوام دون سفر إلا إلى بعض دول الخليج العربي، قررت السفر إلى الدول الأوروبية في يونيو 2012، وكانت واحدة من أجمل رحلات حياتي، قضيت فيها أحلى اللحظات بين الطبيعة الخضراء والطقس الرائع. وعندما عدت إلى أرض الوطن، وعدت نفسي أن أعيد الكرة في السنة القادمة، وكنت عازما على ذلك وبدأت التخطيط للرحلة القادمة باكرا. ولكن الأقدار أخذتني إلى مالم يكن في الحسبان هذا العام.

بدأت في التفكير في إقامة مشروع تجاري يدر علي أرباحا بدل الإعتماد على راتب الشركة التي أعمل فيها، فبدأت البحث والتقصي والدراسة، وبعد كل هذا، استقر رأيي بأن أكون شريكا مع ابنة خالي لتأسيس أول صالة رياضية نسائية متخصصة في مدينتي. وكانت واحدة من مغامرات حياتي الكثيرة. بدأنا بإعداد الخطة كاملة للبدء في المشروع. وكان ذلك يعني أن ألغي خطة السفر إلى أوروبا بسبب الوضع المادي الغير مناسب بسبب إقامة هذا المشروع، فقرت إلغاء السفر إلى أوروبا لأغير قراري إلى رحلة قصيرة إلى سيدي الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وكعادتي بدأت بالإعداد مبكرا لهذه الرحلة.

في تلك الفترة كان أحد أبناء عمي قادما من إيران، وعندما قابلته لأسلم عليه بدأ يتحدث لي عن رحلته، وكم كان حديثه مشوقا، بعد إنتهائه من حديثه بادرته بالسؤال: (هل تنصحني بالسفر إلى هناك؟)  ليجيبني على الفور بالإيجاب وبأني سأستمتع بهذه الرحلة. لأغير رأيي وللمرة الثانية بالسفر إلى (مشهد) في إيران.

بدأت البحث عن مكتب لأحجز منه باقة السكن وتذاكر الطيران، ولم أجد أفضل من مكتب (أحباب الرضا) في صفوى لسمعته الممتازة في تنظيم مثل هذه الرحلات للسياحة الدينية. فسارعت إلى مكتبهم لأجد لي حجزا أنا وأهلي لمدة 8 ليال في مشهد إبتداء من آخر يوم في رمضان.

في آخر يوم من رمضان أقلعت الطائرة التي تقلني وأهلي إلى مشهد، أرض سيدي ومولاي الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام، وكم كنت متشوقا لأن أزوره، وكان حلما من أحلامي التي لاتنتهي. أقلعت الطائرة في تمام السعة التاسعة وعشر دقائق بتوقيت السعودية. هاهي الطائرة تقترب من الهبوط، وليعلن الطيار عبر مكبرات الصوت بأننا فوق (مشهد) ، فسارعت بفتح النافذة، وإذا بي أرى الحرم الشريف للإمام الرضا عليه السلام يعج بالزوار والمصلين. شعور غريب تملكني أجبرني على أن أمسح دمعتين كانتا على طرف مقلتاي فرحا بوصولي.

نزلنا من الطائرة بعد رحلة قصيرة، ولفت نظري صغر حجم مطار مشهد وتواضع بنائه. أنهيت إجراءات الدخول وأخذت حقائبي وهممت بالخروج لأجد شابا عراقيا يعمل لدى حملة (أحباب الرضا) يستقبلني بكل ترحيب ليرشدني إلى الباص الذي سيأخذني إلى الفندق، ولم أكن لوحيد مع هذه الحملة، بل كان معنا أكثر من 8 عوائل تقريبا صعدت الباص معنا متوجهين إلى وسط مدينة (مشهد).

وصلنا إلى فندق (Abraishem) المتواضع ليستقبلنا صاحب الحملة (أبو أحمد) بكل ترحاب وبإبتسامة لطيفة، ليسلمنا مفتاح شقتنا. صعدنا إلى الغرفة في الطابق الثاني غرفة 106 لنقذف بأنفسنا على الأسرة لنأخذ راحة بسيطة بعد عناء السفر.

صحونا عصرا لنجهز أنفسنا للذهاب إلى حرم الإمام الرضا لإلقاء التحية على سيدي (أبا محمد) عليه السلام. نمشي بين الأزقة ثم تخرج إلى الزحام ليأخذك التيار غصبا نحو بوابة الصحن الرضوي. وعند دخولنا إلى الصحن، هالني ما رأيت، العالم بأسره هناك، أناس من كل حدب وصوب يدخلون إلى الحرم الشريف ليقفوا أمام لوحة كتب عليها دعاء يقرأ قبل الدخول. وقفت مع الواقفين لأقرأ ذاك الدعاء وأنا أرتجف فرحا غير مصدق دخولي إلى هناك. بعد أن انتهينا من قراءة الدعاء القصير هممنا بالتوجه إلى داخل الصحن الرضوي، عيوننا صارت تنظر يمينا وشمالا تتفحص المكان الملي بالزخارف الإسلامية. وكأنك تدخل أحد القصور في العصر القديم. زوجتي وابنتاي توجهتا نحو القسم النسائي وأنا ذهبت للقسم الرجالي، جلست عند أول مكان شاغر وتوجهت للقبلة وبدأت الصلاة ركعات القربى إلى الله تعالى لأدعو لوالداي ولمن تذكرت ولعامة المؤمنين والمؤمنات في كل مكان. النسمات الباردة والهواء العليل في ذلك الماكن تجبرك على أن تعيش جوا روحانيا لم أشعر به قط.

سألني أحدهم بعد أن عدت من السفر (ماشعورك وأنت في ذلك الحرم؟) ، فأجيبه بالقول (كنت أسمع بأن الإمام علي بن موسى الرضا يلقب بأنيس النفوس، ولم أعرف بأنه أنيس للنفوس إلا بعد أن دخلت إلى حرمه. حالة من الطمئنينة والراحة تطغى على قلبك، تشعر بأنك لا تود الخروج من هناك، لايصيبك الملل من كثرة الجلوس بين صلاة ودعاء واستغفار وشوع وخضوع لله تعالى. إنه بيت من بيوت الله فيه قبر ابن رسول الله صلوات الله عليه آله وسلم. الجميع هناك بين راكع وساجد، بين مستغفر وباك على حاله، بين محتاج وفقير يدعون الله ببركة هذا الإمام الكريم. كنت اعتقد بان اغنى رجل في العالم هو (بيل قيتس) لأكتشف أن أغنى الرجال في العالم هم أهل البيت عليهم السلام، فرغم استشهادهم إلا أنهم لازالوا يعطون الزوار والموالين لهم حتى يومنا هذا. فعلا ما أكرمهم وما أعظمهم.)

بعد أن صلينا المغرب والعشاء هناك توجهنا لزيارة الإمام عليه السلام، وما إن انتهينا حتى بادرنا بالخروج من الحرم متوجهين إلى الفندق مرورا بالأسواق الشعبية .

قضيت 8 أيام بلياليها في مشهد برفقة عمي العزيز وعائلته، زرت خلالها منطقة (طرقبة) و (شانديز) واللتان تتميزان بالطبيعة الخلابة والطقس الرائع. كانت أجمل أيام إجازتي هي الأيام التي قضيتها بالقرب من مرقد الإمام الرضا عليه السلام. قابلت العديد من الناس وتحدثت معهم وأخبروني عن معاناتهم كبلد تقام عليه كل أنواع الحظر والتضييق ورغم ذلك قادر على أن يصنع وينتج ويخترع ويبدع ليعيش. معظم الشعب هناك فقير، ولكنه غني بالكرامة والعزة، يرفض أن يخنع ويخضع لأعدائه. يستيقظون منذ الصباح الباكر ليبدأوا العمل حتى ساعات متأخرة من الليل قبل أن يعودوا لأهاليهم محملين ببعض ما استطاعوا جنيه ليعيشوا يومهم يشكرون الله على ما أعطاهم.

في الليلة الأخيرة لي في مشهد، توجهت للحرم الشريف لأسلم على الإمام ولأعاهده بأن أعيد الزيارة في الأعوام القادمة، وما إن هممت بالخروج حتى انتابتني نوبة من البكاء والنحيب ألما وحزنا لأني سأفارق تلك الأجواء الروحانية التي لم أشعر بها طيلة حياتي إلا بين أحضان ذلك المكان.

رحلتي إلى (مشهد) مليئة بالقصص والحكايات رغم قصر أيامها، وجدت نفسي قد تعلقت وعلقت قلبي هناك، ذرفت من الدموع مالم أذرفه في حياتي رجاء وطلبا للمغفرة والهداية من الله سبحانه وتعالى وكلي يقين أن الله لا يخيب حسن ظني به لأني بالقرب من أحد أوليائه الصالحين. رحلت من هناك وأنا أدعو الله العود ثم العود. رحلت وتركت القلب معلقا بباب (المراد) لأعود بإذن الله وألتقطه في الأعوام المقبلة.

بعض صور رحلتي (بعدستي):

أحد ممرات صحن الغدير - مشهد

أحد ممرات صحن الغدير – مشهد

بانوراما - صحن جمهوري - مشهد

بانوراما – صحن جمهوري – مشهد

بوابة صحن جهوري - مشهد

بوابة صحن جهوري – مشهد

باب المراد

باب المراد

القبة تلوح لك من بعيد

القبة تلوح لك من بعيد

بازار رضا - مشهد

بازار رضا – مشهد

Advertisements

2 thoughts on “عندما علقت قلبي في (مشهد)

  1. أكثر من راااائع وخليتني وانا اقرا ابكي لان فعلا من يزور أنيس النفوس الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام سوف يشعر بشعور لم يمر عليه في حياته أبدا وسوف يتعلق قلبه هناك ويتمنى يزوره مرة أخرى ومن فترة لفترة يشعر بشوق وحنين,, اللي اقدر اقوله عليك بالعافية أخي وان شاءالله كل سنة ماتنقطع زيارتكم لـ مشهد وألف الحمدلله على سلامتكم والله يتقبل منكم صالح الأعمال ويحقق مرادكم.

  2. من زار أنيس النفوس سيلتمس ذلك الشعور بين السطور
    قبل ان تعزم على الرحيل قلت لك صدقني ستذهب الى (جنة مشهد)
    وبالفعل عندما اعادكم الله سالمين رأيت تلك الراحه والطمأنينه في روحك
    السلام عليك يابعيد المدى السلام عليك أيها الراضي بالقضا السلام عليك يا امامي الرضا
    آلهي اسألك العود ثم العود ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتهم

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s