رزايا البيئة … بين الحكاية الدنيئة

أحمد الحسن

بقلم الأستاذ/ أحمد الحسن

بعد أن البسني الله لباس الأمن في أرضه وأكرمني بأن أطعمني من جوع وآمنني من خوف ، امتطيت نيتي وطرت بهمتي ملقنا بحجتي للحسين وسيلتي .
ولكني أقولها وبكل آسف ، فأمور الجد في مجتمعي تؤخذ بلعب وأمور اللعب تؤخذ بجد ، وما دام الكاتب ابن بيئته ، فإنه سيتحدث بأسلوب مشابه للزمن الذي يعيش فيه و سيتمرد على الموازيين ويعصي المقاييس ويقلب الميمنة ميسرة والميسرة ميمنة والقلب جناح !! 

فعلى الرغم من أن القضية الحسينية أصبحت شركة لإنتاج اللجان الاجتماعية والمواهب العصرية والطاقات الشبابية
فإن عادة تلك اللجان المنتجة هو خدمة المجتمع – ظاهرا – وتعزيز العمل الوحدوي ونبذ الانشقاق ، وكلما أصرينا وبحت أصواتنا في نبذ الانشقاق … انشققنا !! وتشعبنا إلى لجان مستقلة ، وتستمر تلك اللجان في نبذ الانشقاق لترى نفسها في نهاية المطاف قد انشقت !!
وتستمر لجاننا في نبذ الانشقاق
ويستمر الانشقاق في افتراس لجاننا
تماما كالثعلب الذي يوهمك بأنك الفائز ، وفي حقيقة الأمر أنت الخاسر !!
وأذكر ان جدي علي (ع) قد صرح لي قائلا
(أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته ، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال )

وأعتقد – خاطئا طبعا – بأن الكثير من لجاننا الحسينية هي أحد موارد الحيرة والضلالة إن لم تكن من أخطرها !!
وأبسط شاهد ومساند على كلامي هي المظاهر المخزية التي نراها في الأفراح والاتراح والليالي الملاح . وما خفي من صراعات ونزاعات داخلية فيها لا يتسع المقام لوضعها على مشرحة النقد وذبحها في مجزرة التحليل .

انني هنا لا أدعو إلى الكف عن العمل التطوعي و نبذ الانشقاق فوالذي نفس -أحمد آل حسن – بيده ،
أنني كنت المشرف الأول على أول عمل موحد للجان التمثيل في مدينة صفوى .
ولكن ما ألمسه هو أن الله قد خلق البشر .. فابتلى بهم النبي محمد !!
وهذا الكلام لن يبلغ معناه و يأخذ مجراه إلا إذا استقبل باهتمام وقرئ بعناية وأخذ بقوة !!
حتى أغدو إلى تلك البيئة التي تعصف بي إلى كهف الحنين إلى الكلمات المهاجرة … إلى عمق الذاكرة .. !

Advertisements

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s