دقيقة تأمل – الإرادة

بدر الشبيب 7-4-2015

أن يستبد بك الظمأ، فتشتهي قطرة من الماء تبل بها الجفاف المكتظ في فمك، ثم تبلغ النهر، فيغريك منظره العذب وماؤه الأعذب أن تشربه كله لو استطعت، وأن تغمر كل خلية منك فيه؛ ولكنك تقرر فجأة أن لا تشرب، أو أن تأخذ منه غُرفة واحدة فقط لا تسد رمق ظمئك، ولكنها شربة المضطر.

هذا ليس خيالا، بل هو حقيقة تحدث عنها القرآن الكريم في قصة طالوت وقومه: (فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ قالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ).

نفر قليل نجحوا في الامتحان العسير، فما الذي مكنهم من اجتيازه؟ الجواب يمكن أن يكون في ثلاثة أمور:

حضور سلم القيم لديهم. فهؤلاء لديهم قيم تحكم سلوكهم، وهي مرتبة حسب أولويتها وأهميتها، مما يجعل قرار الاختيار ممكنا وإن كان يبدو مستحيلا. فالقيمة الأعلى مقدمة على الأدنى منها رتبة في حال التزاحم.

 حضور المستقبل الغائب في أذهانهم، لأنهم بقوة الخيال يصلون إليه ويعيشون فيه وإن كان بعيدا. وبالتالي لا تستغرقهم اللحظة الراهنة، فالآجل الذي لم يأتِ بعد لا يغيب عن أبصار بصائرهم.

حضور الإيمان الراسخ بغاياتهم المنشودة، وأنها تستحق التضحية فعلا.

الإرادة هي التي تجعل الإنسان إنسانا، وهي سر تميزه عن غيره من المخلوقات، وقوتها سر نجاح الناجحين.

Advertisements

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s