فشة خلق – هونها وتهون

للاستماع للحلقة إضغط هنا

صاحي من النوم نعسان، مانمت البارح زين من التفكير، تقوم وتغسل وجهك وتبدل ملابسك وتطلع الدوام، وطريقك للدوام طويل وزحمة الشوارع، وانت كل شوي تسب وتلعن، تحاول تلهي حالك بأغاني فيروز أو أم كلثوم…… لا لا لا، القرآن أحسن، ومع ذلك لازلت (مكشر) ونفسيتك تعبانه.

وصلت الدوام، حتى سلامك على أصحابك بدون نفس، تبتدي شغلك، وياسلام لو كان شغلك من النوع المتعب مثل شغلي، شمس وحر وتعب، لكن شنسوي هذا رزقنا ورزق عيالنا، لازم نكافح عشان نجيب لهم لقمة حلال. ترجع من شغلتك وتتفاجأ إن رئيسك يناديك، كلمة منك، كلمة منه….. وفجأة، ترمي الأوراق بوجهه مسكين وتطلع وانت تصارخ وتهدد وتتوعد، يسألونك زملائك شنو صاير؟، وترد عليهم بكل جلافة (مو شغلكم)، لااااااااا…. الرجال حالته صعبه.

ترجع من الدوام، ويستقبلونك بنتك وولدك بابتسامة ولا أحلى، تبتسم لهم ابتسامة من دون نفس، ترى حسوا إن ابتسامتك تصريفة لهم. تستقبلك أم العيال بأحلى لبس وبأحلى ابتسامة، وانت بعدك (مكشر) وحالتك حالة. تسألك زوجتك: شفيك سلامتك ياقلبي، شمزعلك؟، وترد عليها وبوزك ممدود شبرين: (ماكو شي). تاخذ المنشفة وتدخل الحمام عشان تتحمم، تفتح الحنفية وتخليها تصب…. تصب….. تصب…. تصب….، وانت سرحان ووجهك معفوس وحزين وبعدك (مكشر).

بعد حمام الهنا تطلع وتلبس ملابسك وتروح الصالة، تلاقي بنتك وولدك جالسين ينتظرونك تجلس معهم، وانت على طول مسكت هالجوال ونزلت راسك وما كأنك تشوف أحد وياك. يجيك ولدك فرحان ويقول لك: (بابا… شوف اليوم الأستاذ شعطاني….. نجمتين لأني كنت أشطر من في الصف) ، وانت ترد (امممممممم، طيب طيب، ابعد شوي أنا مشغول)، وبقلب مكسور يرجع خطوتين ويعطيك ظهره ويدخل غرفته. بعد ما أخذت لك راحة ساعة تقول لك أم العيال: (ممكن تشتري لنا بعض الأغراض من السوبر ماركت؟). تطالع فيها وانت (مكشر) وتقول لها: (عطيني ورقة بالأغراض اللي تبينها) ، ومسكينة تعطيك الورقة وهي تبتسم وانت ولا كأنك تشوفها.

في السوبر ماركت عاد الوضع مختلف، ناس ماتعرفهم رايحة ورادة عليك، مسكت السلة وجريتها وصرت تحط من هالأغراض وتحذف في هذا وترمي ذاك، والعامل اللي يرتب الرفوف يطالع فيك مستغرب، وانت تطالع فيه وتصارخ عليه: (إيس في كلام…. مافي منا منا…. خلي ولي)، حطيت دوبك ودوب هالمسكين. وبينما انت تمشي إلا يرن جوالك، منو؟ أم العيال، شتبي؟ طيب رد عليها…..، رديت عليها، وقلت: (ألو….. شتبين؟) وبوزك ممدود سبعة أشبار. وتقول لك إنها نست تضيف على الأغراض البهارات، وانت ترد عليها بإنك خلاص عند الكاشير وماتقدر ترجع، لاااا….. وتقفل في وجهها التلفون. مسكينة……، عند الكاشير تبتدي ترمي الأغراض على السير، والكاشير مستغرب من الوضع، وبعد ما يخلص يقول لك : (550 ريال طال عمرك)، تطالع فيه وعيونك تنفتح كأنها كشاف وتسأله (ليش….. شهالغلى؟ ماشريت شي؟ كلها كم عصير على كم دجاجه على بعض الأجبان والمنظفات وفلينتين طماطم) وانت تصارخ وهو مسكين يسمع، عاد في الأخير تاكلها على راسك وتدفع وبعدين تدري ان سبب الغلى هذا كله هو فلينتين الطماطم.

عند الإشارة وانت راجع، تنتظرها تصير خضره، لكن بالك مو مع الإشارة، بالك رايح بعييييييييد، مع الديون، والدوام، ورئيسك، وكثرة المطالب، والملل. تفتح الإشارة وانت بعد واقف، يدقون لك هرن اللي وراك، كان تفتح الدريشة وتطلع يدك وتأشر عليه وتقول له (جب ولا كلمة ،شوي شوي) ….. ياخي انت غلطان .

وصلت البيت، ونزلت الأغراض، وقلت لزوجتك سوي لي عشا، تقول لك ما أقدر، تطالع فيها والشرار يطفر من عيونك: (ليش…. أنام وأنا جايع يعني؟) تقول لك: (ماعندي بهارات)، عاد تتذكر مكالمتها لك في السوبر ماركت وتحس نفسك (خوي جحا). تضطر تاكل لك سندويتش جبن وتشرب لك كاس عصير وتروح تنام بعد ما تقضي ساعتين وانت عالسرير مشغل بالك بالتفكير.

تعال تعال….. قبل لا تنام، أسألك كم سؤال، انت ملاحظ زعلت كم بني آدم اليوم؟ زملائك في العمل، رئيسك، زوجتك، أولادك، عامل السوبر ماركت، الكاشير، السايق اللي عند الإشارة……..، ملاحظ انك ضيعت يوم من حياتك وانت مكشر،،،،، ليش ليش كل هذا؟
الحياة محتاجة صبر، محتاجة ابتسامة، ممكن تقابلك صعوبات في العمل، لكن لما ترجع البيت إفقد الذاكرة شوية وانسى العمل واعمل (Refresh). لاتقحم عيالك ومجتمعك بأمور الشغل. أهلك محتاجين كلمة طيبة منك، عيالك محتاجين كلمة تشجيع تنسيهم متاعب الدراسة، زوجتك بعد ما تعبت طول النهار تنظف وتكنس وترتب عشان تجي تشوف البيت يلمع. محتاجة منك كلمة حنان (الله يعطيك العافية ياقلبي).
كلنا نواجه صعوبات في العمل وفي حياتنا اليومية، لكن الشاطر اللي يقدر يتغلب عليها، وإن ماقدر يتغلب عليها، لا يقحم الآخرين معاه. مارس الرياضة تنسيك الهموم وتسوي لك (Reset).
قوم….قوم…..إي انت قوم……، تأسف من اللي زعلتهم كلهم وافرد بوزك وابتسم، احضن زوجتك وعيالك، وانسى كل الهم، ترى الدنيا ساعة، اقضيها في رضى الباري وفي إسعاد الآخرين. ،،،،،، عفية عالشاطر…. روح نام وانت مرتاح البال.

أعزائي القراء….. قد يكون هذا السيناريو قد مر عليك، أو تعرف شخصا قد مر عليه، نقابل بعض الأشخاص الذين ينقلون همومهم الشخصية ليجعلوا تأثيرها ينتقل إلى أقرب الناس إليه، أهله وأصدقائه ومجتمعه، لايعلم أنه بذلك قد خسر لحظات من حياته وخسر معها أعزاء له. لا أجمل من أن نبدأ يومنا بابتسامة وننهيه بابتسامة، تغلب على الألم في داخلك، حفز نفسك وشجعها على التغلب على المشاكل والهموم، فلا توجد مشاكل بلا حلول. أدم ذكر الله على لسانك، فتأثيرها حتما سيشعرك بالرضى والراحة.

Advertisements

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s