إلا الحماقة……

صباح اليوم، إستقبلت رسالة (واتساب) من أحد الحمقى، وبعد جهد جهيد وتعب وخسارة وقت إستطعت فك بعض طلاسم هذه الرسالة. فقد كان واضحا أن كاتبها لا يفقه من أساسيات الكتابة شيئا. الرسالة كانت تحتوي على مايبدو (والله أعلم) على اتهامات لي ما أنزل الله بها من سلطان. ونصائح لي بالإستغفار لله تعالى واستغلال شهر رمضان لطلب التوبة والمغفرة وكأني قد ارتكبت جرما يدخلني النار.

ترددت كثيرا قبل أن أرد عليه بأني لم أفهم شيئا من رسالته وبأنه صار يشرق ويغرب ويخلط الحابل بالنابل وبأنه من الأفضل أن يواجهني بما يعرفه لا من وراء لوحة المفاتيح بل بالنقاش الحضاري والمؤدب وحسن الإستماع للطرف الآخر قبل إطلاق الأحكام جزافا. وكانت المفاجأة بأنه أصر على موقفه وضعفه وخوفه من المواجهة. تندمت حينها لإرسالي ذلك الرد عليه لأسباب عدة سأذكر بعضها.

السبب الأول: مع علمي المسبق أنا والكثيرين بحماقة ذلك الشخص إلا إني قمت بالرد عليه ظنا مني بأنه قد يتخلى عن بعض حماقته، ولكن تذكرت أن (إلا الحماقة أعيت من يداويها)

السبب الثاني: كان من الواضح أنه تم تلقينه أفكار الرسالة وموضوعها من خلال شخص ما، فلم تكن كتابته مرتبة مع وضوح تخبطه وأخذه بالرسالة يمنة ويسرة.

السبب الثالث: كيف لي أن أناقش شخصا لا يفقه من موضوع الرسالة سوى العنوان. فموضوع الرسالة كان أرقى من مستوى تعليمه وتفكيره. كان يبدو كشخص يتحدث في السياسة بينما أقصى ما يعرفه من هذه الدنيا هو تاريخ نادي كرة قدم.

السبب الرابع: أنني أحسست وكأنني أدافع عن نفسي من شيء لا أعرفه. ههههههه

يرفض هذا الأحمق مواجهة الطرف الآخر والإستماع لوجهة نظره لا لشيء سوى لأنه يشعر بالضعف و الخيبة. ولو أنه امتلك الحياء لبدأ رسالته بالسلام على الأقل.

نستمع بشكل شبه يومي من بعض الأصدقاء والأهل والأقارب جملة (سمعت أن فلانا فعل كذا وكذا) ونبادر نحن بالتصديق دون أن نأخذ عناء التأكد مما قيل. وكأننا نصادق على ما سمعنا ونؤكد صحته. نملك صكوكا جاهزة للجنة والنار نوزعها حسب أهوائنا. ولا نتوقف عند تأكيد ما سمعنا، بل وننقله مع بعض النكهات التي تعطي الكلام المنقول أكثر واقعية رغم عدم علمنا بصحة ما سمعنا ونقلنا. صرنا نفضل إرسال رسالة عبر (الواتساب) خالية من أي تعابير، ،نبدأ نحن بخلق التعابير التي تناسب (حسب تصورنا) كل جملة من الرسالة لنخرج بعدها بسوء ظن قد نندم عليه.

رغم محتوى الرسالة التي كما أسلفت بأني حاولت فك طلاسمها وتمكنت من فك بعضها بعد جهد جهيد. إلا أنني سعيد بأني تخلصت من أحد الحمقى الذين كانوا يأخذون مساحة من حياتي ومساحة من جهازي النقال.

يا ترى….. من هو الأحمق القادم.

 

أحمد قريش

Advertisements

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s