القافلة تسير…..

قبل شهر تقريبا، إنهالت علي الإتصالات والرسائل التي يخبرني أصحابها بأن أحدهم قد كتب مقالا ونشره على إحدى وسائل التواصل الإجتماعي، وبأن المقال قد كتب كرسالة أنا المقصود فيها. أخبرتهم أنني سأقوم بقراءة المقال (إن صح أن يسمى مقالا). ققمت بقراءة ما كتب ووجدت بأنه أقرب لموضوع تعبير لا أكثر يتحدث فيه كاتبه عن شخص ما، دون أن يفصح عن إسمه، والملاحظ أنه بدأ باتهام ذلك الشخص بتهم لا أعرف إن كانت صحيحة أم لا. بحثت عن إسمي بين (موضوع التعبير) ولم أجده بين سطوره، فتجاهلته لأنني لا أشتري الكلام لنفسي، وأخبرت أصدقائي وأحبائي أنه ليس علي الرد لأني لا أعلم إن كنت مقصودا فيما كتب. الجميع كان يعلم علم اليقين أنني المقصود، لذا كانوا يصرون علي بالرد، ولكني رفضت ذلك رفضا باتا، فلست بحاجة لنفي مالم يثبت. أيضا رفضت الرد لعدة أسباب سأذكرها على شكل نصائح لكل من يتعرض لقذف أو اتهامات من هنا وهناك على يد الفارغين.

١- إبحث فيما كُتب، إن وجدت إسمك صريحا بين سطوره فاسأل نفسك إن كان الرد سينتج أي فائدة وإلا فلا تقم بإضاعة وقتك وجهدك وتفكيرك في محاولة الرد عليهم.

٢- تستطيع إستغلال الوقت الذي ستقضيه في الرد عليهم في تطوير ذاتك والعمل على إنجازاتك. فإنجازاتك هي خير رد عليهم.

٣- إبحث في إنجازات وأعمال من كتبوا، على الأغلب ستجد أنهم لم ينجزوا لأنفسهم أو مجتمعهم شيئا. لذا فهم يحاولون إفشال أي إنجاز للآخرين من خلال انتقادهم ومحاولة تحبيطهم واستصغار إنجازاتهم. وفي حالتي، وجدت أن كاتب (موضوع التعبير) لايملك إنجازا يستحق أن يسمى إنجازا. وأن كل مايملكه مجرد محاولات منذ زمن طويل. وبأنه ممن كذب الكذبة على نفسه وعلى الآخرين وصدقها.

٤- لا تعتقد بأن المجتمع ومن حولك أغبياء، فإن كان ماكتبه عنك حقيقي فسيعرفون ذلك. وإن كان غير حقيقي ومجرد (هرطقة)، أيضا سيعلمون ذلك وسيتكفلون هم بالدفاع عنك والرد على أكاذيبه.

٥- إن كنت مصرا على الرد. فاختر طريقة أكثر رقيا من طريقته. فما يكتبه من حماقات يعكس مدى ثقافته. أنت أيضا، ما ستكتبه سيعكس مدى ثقافتك ورقيك. لذا فكن حكيما وراقيا في ردك.

منذ أن بدأت مسيرة إنجازاتي المتواضعة، وأنا أنأى بنفسي عن المشاكل والخوض فيما لايستحق الخوض فيه. فأنا أعلم بنفسي من غيري. وعقلاء مجتمعي وعائلتي يعلمون علم اليقين أنني أكبر من أن أسيء لأحد لمجرد بضع كلمات لا أساس لها من الصحة. ودائما أعمل بمقولة (رحم الله من تغافل لأجل بقاء الود).

أكرر…. موضوع التعبير الذي قرأته، لم يحرك في ساكنا لأنني لازلت أعتبر أنني لست المقصود به طالما لم يذكر إسمي بين سطوره. لذا فلازلت أحمل كل الود لكاتبه الذي أتمنى أن يستمر في محاولاته ليحقق حلمه. فتحقيق الأحلام لا يأتي بتسقيط الآخرين. بل بالعمل الجاد مع تنقية القلب من كل ضغينة.

حرر بتاريخ ٥ أوكتوبر ٢٠١٧

Advertisements

لاتبخل علي بتعليق، فأنا مستمر بكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s