عائلتي…. شاركوني فرحتي

منذ تأسيس رابطة شباب آل قريش عام ٢٠٠٨م، أصبح ترابط العائله وتكاتفها وتطويرها هي أهداف يسعى أبناء هذ الرابطة وأعضائها إلى تحقيقها، وقد بذلوا كل مافي وسعهم ولازالوا يعملون على ذلك، فبدأوا بابتكار أفكار تساعد على تحقيق هذه الأهداف النبيله. وكانت إحدى هذه الأفكار (ملتقى تواصل).
(ملتقى تواصل) مشروع عائلي يهدف إلى خلق مناسبة دورية تجمع أبناء العائله ببعضهم البعض تحت سقف واحد لتقيم العديد من الفعاليات التي من شأنها كسر الجليد في العلاقة بين أبناء العمومه والتي سببها طول فترة الغياب عن بعضهم البعض بسبب الأمور الحياتية التي لامفر منها، لذا كان ولابد من ابتكار مثل هذا الملتقى ليعيد العلاقة الأخوية إلى وضعها الطبيعي وذلك بكسر (الروتين).
وهانحن نصل إلى (ملتقى تواصل السادس)، والذي نأمل أن يكون أكثر تميزا من سابقيه، ونحن كأعضاء في رابطة شباب آل قريش، مطالبون بتقديم الأفضل وتعودنا على تقديم الأفضل. هذه المره نستعد لتنويع الفعاليات لتشمل جميع الفئات العمريه، حتى آبائنا الأعزاء ستكون لهم فعالياتهم. بالإضافة إلى أننا نستعد لتقديم مفاجأة رائعه ستنال إعجاب جميع الحضور. فدعونا لا نفوت فرصة الحضور والمشاركة.
بالنسبة لي فأنا أكون في قمة سعادتي عند لقائي بأبناء عمومتي، عندما ترتسم البسمة على شفاههم. عندما أعانقهم وأنظر في عيونهم فأقرأ فيها معاني الحب والأخوة. أكون في قمة سعادتي لرؤيتي طفلين أبناء عمومة جمعهما ملتقى تواصل ليكونا في ذلك اليوم علاقة طبيعية تربطهما ببعضهما البعض.

من هنا، أتمنى من كل أبناء عمومتي مشاركتنا لقائنا القادم ولنكن بحق، عائلة ليست كالبقية، مترابطة متحابة متكاتفه. تصنع جيلا يكمل مسيرة الأجداد ويمهد الطريق نحو مستقبل اجتماعي زاهر.

أبناء عائلتي….. شاركوني فرحتي هناك

قريش لـ الشرق: أتمنى تقديم كوميديا سوداء بعيداً عن التهريج

يتابع الفنان سعيد قريش تصوير دوره في مسلسل «هوامير الصحراء» في جزئه الرابع. وقال قريش لـ«الشرق»: أنجزنا حوالي 30% من العمل. وسيرى المشاهد تغيراً في الأحداث والخطوط والشخصيات، ورأت إدارة الإنتاج أن مخرج الأجزاء الثلاثة الأولى أيمن شيخاني قدم بصمته، ولذلك أُسندت المهمة للمخرج سامر البرقاوي، وهو مخرج متمكن، وآخرأعماله «مرايا»، ويساعده المخرج فارس عياش. وقال قريش عن شخصيته في الجزء الرابع «أؤدي شخصية عثمان، وهي تبدأ من حيث انتهت في الجزء الثالث، حيث غادر للعلاج إلى ألمانيا، ويعود لنراه يمشي على عكاز. وهناك أحداث مختلفة، ومواجهات جديدة». وعن غياب بطلة العمل ميساء المغربي، يقول سعيد «هي الغائبة الحاضرة، من خلال شخصية الجوهرة، وستكون الشخصية مفاجأة العمل». وعن الشخصيات الجديدة التي دخلت في أحداث الجزء الرابع، قال «يحرص منتج المسلسل، عبدالله العامر، في كل جزء، على أن يدخل شخصيات جديدة، حتى الغائبين عن الساحة منذ فترة، وفي هذا الجزء دخل الفنان القدير محمد المفرح «أبو مسامح»، وأمل عوض، وريما عبدالله». وعن أعماله الأخرى، أكد مشاركته في مسلسل «الحلال والحرام»، مع المخرج محمد القفاص، في شخصية صعبة ومركبة حتى في الشكل، وسيتفاجأ المشاهد بالشكل المختلف للدور. وعن الجهة التي ستعرض المسلسل، قال «حتى الآن قناة mbc هي الأقرب. وأضاف: يضم المسلسل نخبة من النجوم، منهم غازي حسين، وعبدالعزيز جاسم، وصلاح الملا، وخالد أمين، ومشاري البلام، ومرام، وأمل العوضي، وملاك، ويلدا. وعن قصة العمل، أفصح سعيد «العمل يقدم مفارقات من الحياة الاجتماعية المعاشة بين الحلال والحرام». وعن تكرار أدوار الشرر في أعماله، وما هي الشخصية التي يبحث عنها، يؤكد سعيد «أحاول التنويع في أدواري، وفي كثير من اللقاءات الخليجية أُسأل عن هذا، أما عن الشخصية التي مازلت أتمنى أن أجسدها، فهي الشخصية الكوميدية السوداء، بعيداً عن التهريج». وحول انتقال عمله من إحدى الدوائر الحكومية إلى التلفزيون السعودي، وهل ساهم ذلك في استقراره، قال «أنا انتقلت إلى بيتي الذي احتضنني للانطلاق إلى عالم الدراما، حيث إنني موظف في وزارة الإعلام، وأعمل مخرجاً في تلفزيون الدمام، وأطمح إلى تقديم عمل يعيد الأمجاد السابقة لتلفزيون الدمام في الدراما في المستقبل القريب، بالتعاون مع الزملاء في المنطقة الشرقية.

 

المصدر: جريدة الشرق