إلا الحماقة……

صباح اليوم، إستقبلت رسالة (واتساب) من أحد الحمقى، وبعد جهد جهيد وتعب وخسارة وقت إستطعت فك بعض طلاسم هذه الرسالة. فقد كان واضحا أن كاتبها لا يفقه من أساسيات الكتابة شيئا. الرسالة كانت تحتوي على مايبدو (والله أعلم) على اتهامات لي ما أنزل الله بها من سلطان. ونصائح لي بالإستغفار لله تعالى واستغلال شهر رمضان لطلب التوبة والمغفرة وكأني قد ارتكبت جرما يدخلني النار.

ترددت كثيرا قبل أن أرد عليه بأني لم أفهم شيئا من رسالته وبأنه صار يشرق ويغرب ويخلط الحابل بالنابل وبأنه من الأفضل أن يواجهني بما يعرفه لا من وراء لوحة المفاتيح بل بالنقاش الحضاري والمؤدب وحسن الإستماع للطرف الآخر قبل إطلاق الأحكام جزافا. وكانت المفاجأة بأنه أصر على موقفه وضعفه وخوفه من المواجهة. تندمت حينها لإرسالي ذلك الرد عليه لأسباب عدة سأذكر بعضها.

السبب الأول: مع علمي المسبق أنا والكثيرين بحماقة ذلك الشخص إلا إني قمت بالرد عليه ظنا مني بأنه قد يتخلى عن بعض حماقته، ولكن تذكرت أن (إلا الحماقة أعيت من يداويها)

السبب الثاني: كان من الواضح أنه تم تلقينه أفكار الرسالة وموضوعها من خلال شخص ما، فلم تكن كتابته مرتبة مع وضوح تخبطه وأخذه بالرسالة يمنة ويسرة.

السبب الثالث: كيف لي أن أناقش شخصا لا يفقه من موضوع الرسالة سوى العنوان. فموضوع الرسالة كان أرقى من مستوى تعليمه وتفكيره. كان يبدو كشخص يتحدث في السياسة بينما أقصى ما يعرفه من هذه الدنيا هو تاريخ نادي كرة قدم.

السبب الرابع: أنني أحسست وكأنني أدافع عن نفسي من شيء لا أعرفه. ههههههه

يرفض هذا الأحمق مواجهة الطرف الآخر والإستماع لوجهة نظره لا لشيء سوى لأنه يشعر بالضعف و الخيبة. ولو أنه امتلك الحياء لبدأ رسالته بالسلام على الأقل.

نستمع بشكل شبه يومي من بعض الأصدقاء والأهل والأقارب جملة (سمعت أن فلانا فعل كذا وكذا) ونبادر نحن بالتصديق دون أن نأخذ عناء التأكد مما قيل. وكأننا نصادق على ما سمعنا ونؤكد صحته. نملك صكوكا جاهزة للجنة والنار نوزعها حسب أهوائنا. ولا نتوقف عند تأكيد ما سمعنا، بل وننقله مع بعض النكهات التي تعطي الكلام المنقول أكثر واقعية رغم عدم علمنا بصحة ما سمعنا ونقلنا. صرنا نفضل إرسال رسالة عبر (الواتساب) خالية من أي تعابير، ،نبدأ نحن بخلق التعابير التي تناسب (حسب تصورنا) كل جملة من الرسالة لنخرج بعدها بسوء ظن قد نندم عليه.

رغم محتوى الرسالة التي كما أسلفت بأني حاولت فك طلاسمها وتمكنت من فك بعضها بعد جهد جهيد. إلا أنني سعيد بأني تخلصت من أحد الحمقى الذين كانوا يأخذون مساحة من حياتي ومساحة من جهازي النقال.

يا ترى….. من هو الأحمق القادم.

 

أحمد قريش

Advertisements

بعد يومين من الترشيد، (أحس إني غير)

قبل أربعة أيام تقريبا، قمت بإرسال رسالة لجميع أصدقائي على مواقع التواصل الإجتماعي والواتساب وكل برامج المحادثات مفادها أنني سأقوم بترشيد استخدامي لهذه المواقع والبرامج في الأيام القادمة. وفعلا بدأت باتخاذ خطوات جادة للحد من سيطرة هذه البرامج والمواقع على حياتي اليومية حتى بت أشعر أنني ضائع وسط زحامها. هذا الضياع الذي أجبرني على ترك العديد من هواياتي ونشاطاتي الأخرى والتي أشعر أنها أكثر أهمية وفائدة من أن أبقى مكبلا بحبال برامج (السوشل ميديا). 

البرنامجين الإذاعيين (صباحو) و (فري سبيس) الذين كنت أقدمهما بشكل منتظم، فجأة وجدت نفسي قد تركتهما وقمت بتأجيل حلقاتهما بسبب إهتمامي الزائد ببرامج ومواقع التواصل الإجتماعي. هوايتي المفضلة (القراءة) لم أعد أمارسها منذ أن صارت مواقع التواصل الإجتماعي هي شغلي الشاغل. كتابة المقال والشعر العربي صارت علي أصعب من حل معادلة كيميائية. حياتي العائلية والإجتماعية بدأت بالتأثر بسبب هذا الإدمان. كثيرة هي الأمور التي أثر فيها إدماني على وسائل التواصل الإجتماعي بجميع أنواعه. مما دفعني لإعادة النظر والتفكير في الحلول التي من الممكن أن تساعدني في التخلص من هذا الإهتمام الذي بدأ وحسب وجهة نظري بإيقاف نشاطاتي الأكثر أهمية لي ولعائلتي ومجتمعي.

وأخيرا خرجت بقرار إعتبره البعض أنه من سابع المستحيلات. وبأنني لن أنجح في بلوغ مبتغاي في تقليل استخدامي من بعض هذه الوسائل وإيقاف بعضها الآخر. ومع ذلك، فقد كنت عازما على الاستمرار في ما أهدف إليه. وبدأت باتخاذ الخطوات اللازمة لتفعيل عملية الترشيد. وهي كالتالي:

  • لقد لاحظت أن هناك العديد من البرامج موجودة في هاتفي المتنقل وأيضا في كومبيوتري الخاص في البيت (فيسبوك، تويتر، لينكد إن، فيسبوك مسنجر وغيرها) فقمت بإزالتها من هاتفي واكتفيت بالمتابعة السريعة من خلال كومبيوتري في المنزل عندما أعود. وهو ما قلل استخدامي لهذه البرامج ومتابعتي لها بسبب إنشغالي بأمور أخرى في المنزل.

  • قمت بوضع كل مجموعات المحادثات في برنامج (واتساب) على الوضع الصامت لمدة عام كامل قابلة للتمديد بالإضافة لخروجي من بعض المجموعات التي لا تشكل أهمية لي. الآن لم أعد أقفز من مكاني كلما سمعت نغمة الواتساب الخاصة بمحادثات المجموعات. ولكني أبقيت على نغمة المحادثات الخاصة لأنها تشكل أهمية لي في حال احتياج البعض لي بشكل طارئ.

  • قللت بشكل ملحوظ خلال اليومين الماضيين من إقحام نفسي في نقاشات لا طائل منها ولا فائدة تذكر على مجموعات الواتساب. واكتفيت بالرد على بعض الرسائل الخاصة ذات الأهمية.

  • بدأت بتطبيق قانون فرضته على نفسي وهو أن أضع هاتفي النقال بعيدا عني خلال تناول وجباتي الرئيسية أو النقاش مع أفراد عائلتي. كأن أضعه في غرفة النوم مثلا دون الإلتفات له إلا عندما أنتهي من واجبي العائلي. وقد ساعدني ذلك في أن أقضي معهم وقتا أكثر.

من خلال الخطوات المذكورة بدأت أشعر بأنني أحصد ثمار هذا القرار. فقد بدأت باإعداد لحلقة قادمة من برنامجي الإذاعي (صباحو) والذي سيعود قريبا بإذن الله. أيضا بدأت بالتحضير لتسجيل حلقة علمية جديدة من البرنامج العلمي (فري سبيس بودكاست) والذي سيحمل مفاجأة رائعة. أيضا بدأت بالإهتمام بمشروعين كنت قد أجلتهما مرات عدة لعدم توفر الوقت. وضعت خطة للعودة لهواياتي (القراءة، كتابة الشعر والمقال)، كما بدأت أيضا بالاهتمام بقضاء وقت ممتع مع عائلتي وأصدقائي بعيدا عن هذه البرامج.

خلال يومين فقط، بدأت أستشعر أثر قراري على حياتي. فباتت حياتي خلال اليومين الماضيين وكأنها حياة جديدة أستطيع فيها ممارسة ما لم أستطع ممارسته بسبب إنشغالي بما لا فائدة منه سوى سرقة لحظات عمري. إدمان هذه البرامج والمواقع، لا يقل خطرا عن إدمان الكحول والمخدرات. فهي إدمان على كل حال. إدمان يسرقنا من التمتع بحياتنا بل ويسرق منا أجمل اللحظات مع عائلتنا و أحبابنا.

هذا المقال، هو أحد ثمار قراري. وأنظر قطف بقية الثمار قريبا. 

 

مشكلة طلبات المدارس، أين يكمن الحل؟

قبل يومين، كنت قد طرحت موضوعا عبر حسابي في السناب شات تحدثت فيه عن المعاناة المقبلة والمعتادة في كل فصل دراسي والتي تتلخص في طلبات المدرسين والمدرسات الغير منطقية والتي لا فائدة منها في كثير من الأحيان سوى استنزاف أموال الأهالي دون النظر إلى الوضع المادي لكل عائلة. ودون النظر إن كانت هذه المتطلبات ستعطي فائدة ملموسة للطالب أم أنها مجرد متطلب من الوزارة على المدرس تنفيذه والسلام. (لمتابعة الموضوع عبر اليوتيوب، إضغط هنا)

خلال الفقرة… وجهت رسالة لكل إدارة مدرسة بأن توقف هذا الاستنزاف لأنها المسؤول الأول عن ذلك، وجهت رسالة لكل مدرس ومدرسة بإيجاد حلول مبتكرة ذات فائدة حقيقية على الطلاب. وجهت رسالة للأهالي بعدم السكوت والتوجه إلى المدارس وشرح شكواهم وعدم الإكتفاء بالحديث بين جدران منازلهم عن المشكلة دون التفكير في أبسط حلولها.

كان تفاعل المتابعين رائع جدا، الكثيرون اقترحوا الحلول والكثيرون شرحوا معاناتهم مع هذه المسألة….وكنت سعيدا بهذا التفاعل. حتى استقبلت اتصالا من أحدهم يشرح معاناته مع هذه المسألة ويصف المسؤولين عنها بأنهم “آكلي لحوم البشر” وبأنه لا يجد قوت يومه، ليصطدم بمتطلبات المدرسين والمدرسات. يعمل بوظيفة متواضعة، زوجته متوفاة منذ سبع سنوات، لديه ٣ من الأبناء و ٣ من البنات، إحدى بناته تركت مقاعد الدراسة من أجل التخفيف على أبيها، والبنتين الأخرتين يفكرن جديا بالخروج. بيته آيل للسقوط ويحتاج للترميم. لا يستطيع إدخال أبنائه دروس التقوية لسوء سمعته في عدم السداد للمدرسين. وماذا بعد؟……. إنه ليس مسلسلا دراميا ولا قصة خيالية ولا رواية لكاتب رومانسي. إنها الحقيقة يا بشر. كل ظروف الحياة تصعب على هذا الرجل العيش براحة وسلام كما تعيش أنت. ليقوم مدرس أو تقوم مدرسة بطلب ما ليس منطقي من الطلاب والطالبات لتثقل كاهل الأهالي ولتضعهم أمام الأمر الواقع.

حل المشكلة ليست بمساعدة هؤلاء الأهالي بالمزيد من المال أو أدوات الدراسة. حل المشكلة يكمن في الوقوف ضد مبدأ الطلبات الزائدة والتي ذات غير فائدة لا للطالب ولا للأهالي ولا حتى المدرسة سوى أنها سترمى بعد أيام في حاوية الأوساخ. علينا نحن كمجتمع مساعدة من هم في حاجة للمساعدة عن طريق إيقاف الوحش الذي يأكل أموال الناس ومنهم الفقراء ثم مساعدة الفقراء على العيش. لكي نساهم في حل مشاكلنا ومشاكلهم علينا معرفة جذور المشكلة وحلها وليس باستخدام إبرة مسكن مؤقتة لا تسمن ولا تغني من جوع.

من هنا… ومن خلال كلماتي المتواضعة، أتوجه لجميع المسؤولين في جميع المدارس بإيجاد حل لوقف هذا الاستنزاف. كما أدعو جميع الأهالي بالتحرك المدروس للمساعدة في وقف هذه الممارسات من خلال العمل الجدي لا بالحديث بين الجدران الأربعة. فلنكن على قدر المسؤولية الملقاة على عواتقنا في مساعدة الآخرين.

 

دمتم بود

أخوكم/ أحمد قريش (أبو رنا)

1445782707991 

فوائد عدم العمل من المنزل

✍🏼 أليكس كوبيكي

يحلم الكثير من الناس بالعمل من المنزل، لتصورهم بأن هذا سيمنحهم ساعات عمل مرنة، وسيمكنهم من عدم الالتزام بقوانين الشركة المتعلقة بالزي الرسمي أو الهندام. لكن هذا الحلم لا يتحول إلى واقع مثالي دائماً، ففي عالم “متصل بشكل دائم” لم يعد هناك فصل واضح بين المنزل والمكتب.

وفي السنوات الأخيرة، تعرضت شركات مثل: ياهو وشركة بست باي (Best Buy)، وشركة هيوليت باكارد (HP) لانتقادات، لقيامها بمنع موظفيها من العمل من منازلهم. وفي واقع الأمر، هناك العديد من الفوائد للعمل من المكتب، وأن يكون لك مكان مخصص لهذه الغاية.

🔍 إليكم 4 أسباب تؤكد على أهمية تخصيص العمل في مكان واحد:

1⃣ التعاون

إن العمل مع فرق مختلفة في مكان العمل نفسه، يساعدك على أن تكون موظفاً متمرساً ومنتجاً بشكل أكبر. ويسمح التعاون الفعال بتنمية عنصر التفكير الإبداعي، ويساعد على ابتداع أساليب جديدة لحل المشكلة. وفي دراسة أجرتها مؤسسة (غينسلر – Gensler)، أظهرت النتائج بأن الأشخاص الذين يتعاونون ويتعلمون ويختلطون اجتماعياً، هم أكثر فعالية في العمل. وفي حال كنت تعمل من المنزل، ستنعدم هذه الفوائد لانعدام ميزة المشاركة مع الآخرين.

2⃣ الانضمام إلى الموهوبين والعمل الجماعي

في حال كنت تسعى أن يكون عملك ناجحاً، فأنت بحاجة إلى إحاطة نفسك بأشخاص استثنائيين ومميزين. ويمكن أن يسمح لك العمل في مكان مشترك، الكشف عن أشخاص مناسبين لشركتك. وبالتالي، يمكنك تبادل أفضل الأفكار والطرق وطرحها، لتنفيذ خطط عملك، والتحقق من منافسيك لمعرفة ما يواجهك.

3⃣ زيادة الإنتاجية

في حال كنت تعمل من المنزل، ستنشغل بالأمور المنزلية، ولن تتمكن حينها من التركيز ومتابعة أعمالك بالشكل المطلوب.
جميعنا نريد الموازنة بين العمل وأمور البيت، لكن لا يمكن تحقيق هذا التوازن عند مزج الأمرين معاً باستمرار؛ فعند المحاولة لمزج العمل بأمور البيت سيسبب ذلك تشتيت الأفكار وفقدان تركيزك في العمل. ووفقاً لـ(الجمعية الأمريكية لعلم النفس- American Psychological Association)، تظهر البحوث أن تعدد المهام الصعبة، له تأثير سلبي على الإنتاجية.

4⃣ التقدم الوظيفي

لتكون ناجحاً في حياتك المهنية، فإنك بحاجة إلى أن تربطك صلة وثيقة بشركتك. وفي حال كنت تعمل مع شركة كبيرة مثل: ياهو، فإن مكان العمل والثقافة يتغيران باستمرار. لذلك فأنت بحاجة إلى أن تكون موظفاً نشطاً وفاعلاً في ثقافة الشركة، وأن تشارك في فرص بناء الفريق لتبقى على اتصال مستمر بالآخرين. كما أنك بذلك ستقوي علاقاتك مع زملاء العمل والمشرفين، عند تخصيصك وقتاً أطول للتواصل معهم وجهاً لوجه.

وتذكر، أنه لتحقق النجاح تحتاج إلى المواكبة، وللمواكبة ينبغي عليك أن تخرج من منزلك وتتجه إلى مكان العمل، لتحقيق النجاح الذي يتطلب التعاون والعمل الجماعي والمثابرة والإصرار.

Mother holding baby  and typing on laptop computer in kitchen.

🗒 المصدر: فوربس الشرق الأوسط.

#مقالات
#بيئة_العمل

@ibtikar 💡 قناة ابتكار

“الكلمة السحرية” تذيب الجليد

يوم سعيد بكل المقاييس، ليس سعيدا علي أنا فقط، بل على الكثيرين ممن استمعوا لحلقة اليوم من بودكاست صباحو والتي كانت بعنوان “الكلمة السحرية”. فمن خلال ردود الأفعال التي استقبلتها من المستمعين، تبين لي أن الحلقة استطاعت أن تعيد رونق العلاقات بين الأطراف المتعددة، أصدقاء، أزواج، أخوة، أحباب. فقد سارع الكثيرون من مستمعي الحلقة إلى تطبيق وصية الحلقة، أرسلوا كلمة (أحبك) لأحبائهم مرفقة بحلقة “صباحو” وتداولوها كرسالة حب و معزة وتقدير.

استطاعت حلقة اليوم أن تخلق جوا من الحب والود بين الناس، أن تذيب الجليد المتراكم على علاقاتنا مع بعضنا البعض، استطاعت أن تصنع ابتسامة على كل شفة. كل من استقبل كلمة (أحبك) من شخص طال غيابه، صار يعيد التفكير في إعادة العلاقة بينه وبين الآخر. أخبرني أحدهم بأنه تردد كثيرا قبل أن يرسل لأصحابه ولوالديه هذه الكلمة، ولكنه قرر في نهاية المطاف أن يرسلها، وفعل….. وكان قلبه يخفق بشدة، لا خوفا من ردة الفعل ولكن ترقبا لها. وفوجئ بردود الأفعال التي ذرف لها الدمع فرحا (كما ينقل).

 لسنا بحاجة لحلقة من حلقات ” صباحو” أو مقالا نحث فيه بعضنا لأن ننقل المحبة والسلام لبعضنا البعض. نحن بحاجة لأن نزرع في أنفسنا الحب وأن نعتاد نشره. حلقة “الكلمة السحرية” كانت مجرد تذكير لكم للمبادرة بنشر المحبة، كل ماعليكم هو أن تتذكروا بأن هناك من ينتظر منكم كلمة حب واحترام وتقدير يستحقه.

 بالنسبة لي، فقد قضيت الساعات الماضية وأنا أستقبل ردود الأفعال الجميلة والتي صنعت على ثغري ابتسامة عريضة. وشكرت الله تعالى لأن مكنني من أن أسعد قلوبا وأن أعيد الأمل لأشخاص كانت تنتظر كلمة تذيب جليدا تراكم على علاقاتها.

 شكرا لكم أحبائي على كريم عطائكم وتشجيعكم. وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم.

 

تقبلوا تحياتي: أحمد قريش (مقدم برنامج “صباحو” بودكاست)

 

للاستماع للحلقة، إضغط الرابط أدناه:

http://sabahoo.libsyn.com/kfpjhdcid0k

 

الفكر…… وشخصنة المفهوم

علي سعيد قريش

بقلم: علي سعيد ال قريش 

سجَّل القرآن الكريم حوارًا بين موسى عليه السلام  وفرعون، واستمات فرعون بكل وسيلة أن يخرج من حوار الفكرة إلى اتهام الشخص، ولكن موسى عليه السلام استطاع في كل مرة أن يعيد الحوار إلى الفكرة، وأن يتجاوز محاولات “الشخصنة” حتى انتصر. لقد جاء موسى عليه السلام برسالة جلية وواضحة الى فرعون وقال : {إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ}, إلا أن فرعون ترك مضمون الرسالة، وقال مهاجمًا شخص موسى: {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ * وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}

في وقتنا الحالي نعيش أزمة حقيقية لازالت تنتشر في المجتمع ولا أعلم شخصياً هل نستطيع أن نطلق عليها أزمة فكرية ثقافية أم أزمة اخلاقية وإجتماعية, والتي تقوم على اساس إقصاء الأفكار والحوار بناء على الشخص والمحسوبية أو الهروب من مناقشة فكرة ما بالحجة والدليل والدخول الى شخصية الطرف الاخر ونقد الفكرة والحوار عن طريق الدخول في الغيب وإتهام النوايا لتدمير الشخص نفسيا ومعنوياً وهذا ما نسميه (إغتيال النوايا).

للأسف الكثير أتخذ ال ( الشخصنة ) مخرج للحوار او تغيير الفكر والمفهوم فكلما انحرج المحاور في أمر ما اتخذ الشخصنة مخرجاً له, خصوصا في الأمور الإنسانية فالغالب انه من الصعب على الكثير ان يتكلم بحيادية تامة ومطلقة لهذا يحاول الماديون أن يلغوا أهم عنصر وهو النية وتحويلها الى مادة ليسهل نقدها وبالتالي الخروج من الفكرة الرئيسية.

في مجتمعنا, كثير من أفكار التطوير والإبداع منوطة بالشخص نفسه فقبول الفكرة او رفضها تتوقف على الشخص نفسه فأن كان من الناس – المرضي عليهم- وله سند وظهر فتروج الفكرة وترى أصدائها تجوب الدنيا حتى ولو كانت ضعيفة, بالمقابل تموت الفكرة ويحكم عليها بالسجن المؤبد وكثير من الأحيان بالإعدام صوتاً اذا كان من – المغضوب عليهم- سواء من تيار او مذهب او دين او مجموعة. 

قد تبدأ الشخصنة بتعارض الأفكار والاراء ولكن قد تفضي بنا الى ماهو اسوء من ذلك, فتصبح مطية للنيل من الناس والأشخاص والتعمد في تسقيطه او تحشيد القطيع للتأليب عليه فقط لأنه يعارضه في الفكر والتوجه, وهنا يجب علينا التفريق بين المحبة والإعجاب ما وبين التعلق بالأفكار والشخصية, فالمحبة والإعجاب مما يكنزه الشخص من خبرة وعلم وثقافة شيء محمود ومستحسن مالم يصل الى حد الطمس والأيمان التام وإقصاء الأدلة, فعندما يقول الشيخ الفلاني او المثقف الفلاني او السياسي الفلاني ونأخذه بإيمان تام ونجزم على صحته فهي صورة من صور العبودية الفكرية وهي ماتنقلنا من مرحلة الفكر الى مرحلة الشخصنة.

الحوار على اساس الفكرة والمنطق والإبتعاد عن الشخصنة لا ضرر فيه ولا يكفي ان يكون غير ضار لأنه ليس كل ما لا يضر هو نافع, علينا ان نجمع بين الأمرين للوصول الى الأهداف المطلوبة فكما يقال ( الحوار وسيلة وليس غاية)