اقتلوا الفتنة، لاتقتلونا

بقلم الأستاذة: تهاني الرمضان

عندما فُقد الشهيد عبدالله القاضي، لم يتوانى الناس في كل الخليج على إختلاف مذاهبهم عن التنويه عنه، وعندما وُجد جثمانه رحمه الله حزن الجميع لفقده حزن الأهل على الولد.

ما الفرق بين الشهيد عبدالله و شهداء الدالوة؟ الفرق عظيم؛ عبدالله قُتل على يد أمريكي مجرم لكن قد يكون مجنون أو فاقد في نظر المدافعين. أما شهداء الدالوة قُتلوا على أيد درست معنا في المدارس و شربت معنا من ذات العيون وتربت على ذات المنهج غير أننا لم نُكفر أحد ولم نؤمن بأن مذهبنا هو الإسلام ولا مذهب سواه. لطالما كانت الأحساء مهدا للمحبة والتسامح والأخوة، الشيعي والسني يتصدق أحدهما على الآخر، يحضر أحدهما أعراس الآخر، نحضر المآتم معا أو نشتهي لبعضنا ما يُطهى في بيوتنا ومآتمنا، نصلي معا على سجادة واحدة، لم تفرقنا المناهج ولا المساجد و لا الناطقين بالكفر والباطل. 

يبدو أننا لم نعد نعيش في ذات الأحساء مذ تطورنا أو مذ انحدرنا، تمنيت لو يعود الناس كما كانوا يوم عاشورا يصبحون علي بقولهم: آجرك الله، تمنيت لو أنهم يكتفون ب قوقل بدلا عن سؤالي كلما أرادوا التلميح لما لا يعجبهم في مذهبي من ممارسات لا تعجبني حتى أنا لكني لست من يحجب الجهل. تمنيت اليوم لو كنت في الدالوة مع أمهات الشهداء تاركة ورائي كل هؤلاء الذين لم يشعروا بأن النار من مستصغر الشرر. لكنني هنا مقهورة أنتظر العزاء والصبر على ماحل من البلاء أعزي نفسي بأن الأخيار ما ماتوا لكنهم بلا ألسن تستنكر بل كانت عاشوراء لهم يوما للاحتفال بكل ما عجزوا عنه طوال السنة. مهما فعلوا: قتلوهم أو قتلونا، فأنا على فطرتي باقية، لو كان للآخرين ما يُعزون به، سأعزيهم ولو كان لهم ما يُهنون به، هنأتهم. لقد علمني الحسين أن أحب الناس لما هم عليه وليس لأديانهم و لا أحزابهم ولا عوائلهم فكنت مذ رحم أمي لا أنتمي إلا لما علمني قلبي من الحب والخير.

يارب محمد إنا وكلناك أمرنا، فاحفظنا في بلادنا آمنين. لن تنالوا من الخير مهما فرقع الشر قلوبكم ولن تُغيروا نظرتنا لبعضنا فالذي قتل هابيل كان أخوه لكن لم يمنع بقية الأخوة من حبهم لتكوينهم العائلي. 

اللهم ارحم عبدالله وشهداء الدالوة وقدس أرواحهم جنة الفردوس.

About love I speak ! 1/2

سامي آل عبدربه

مقال رائع عن الحب ومفهوم الحب، كتبه المبدع سامي آل عبدربه على مدونته الخاصة، وسأحاول في الأيام القادمة ترجمة المقال بعد عرضه على الكاتب وأخذ الإذن منه
تستطيعون زيارة المدونة على الرابط أدناه:
http://blogs.oregonstate.edu/sami/

Love has no other desire but to fulfill itself.

But if you love and must needs have desires,

let these be your desires…

                          – Jubran Khalil Jubran, (The Prophet)

One of my European friends once disagreed with my belief that I can be in ‘love’ with many dear ones ! ( Disclaimer: I’m not polygamous and do not intend to be.. continue reading before judging) . My friend explained that love is a heavy word in her language. And being in love with everyone is a heavy statement; Love is for the only rare ones who deserve such a highly precious feeling. It’s not to be given to an acquaintance who just smiled at you or acted in kindness with you! I disagree, I’m in love with my friends, in love with those who carry on great virtues in life, in love with those who soften the agony of others. And indeed, in a deep passionate love with those rare significant ones who happen to make my life a blessed journey ! But what is passionate love ?

Love elevates us. Or as my name means in Arabic: Love makes us Sami ! It exalts who we are.

You love .. You no more useful !

A recent study amused me how science might astray from the roots of things. They ‘figured out’ that “being in love makes you a less productive person” . Give it some thought, And stay tuned if you want to know what I really think about such study !

Why Love ?

When love beckons to you follow him,

Though his ways are hard and steep.

And when his wings enfold you yield to him,

Though the sword hidden among his pinions may wound you.

              – Jubran Khalil Jubran,(The Prophet)

The root of love is to help us be selfless .. (sometimes selfish, right ?) .. in order to increase the value of our lives. A man loves a girl to reproduce, to bring joy to his solitude, bring better value to his life and someones life, and to elevate the meaning of our thoughts and actions. These are the roots of what loves really mean.

In love with couple deceased ones !

I’m in love with Marie Curie’s soul and her husband’s great sacrifices and passion to create something new that helped humanity. Marie slowly burned in radiation to bring health to many. From such love, I wake up in mornings excited about the next discovery that might be there for me that could soften someones hurtle, despite how exhausting that discovery would be for me. I’m in love with Steve Job’s assertiveness ( given such assertiveness was respectful and loving to the people he worked with ), such that I would wake up in my mornings remembering his words to stay hungry and foolish thriving to learn something new or design something elegant and meaningful.

To wake at dawn with a winged heart and give thanks for another day of loving;

To rest at the noon hour and meditate love’s ecstasy;

To return home at eventide with gratitude; 

                                         – Jubran Khalil Jubran,(The Prophet)

OK , What about real love? ’Love’ with a capital L !

Indeed, my passionate love is given to the significant one ( Vacancy(ies) available, potential applicants will be subject to peer reviewed process) , who I see an opportunity to drive my intellectual and spiritual growth. It is the intimate binding that makes a lady in my life worth going with her through the good and bad. To conclude the passionate love to the significant one means more than just this state of feeling and being in a cloud away from the universe. This intimate love is a way to connect to the universe ( and sometimes connect to god, if you believe in one) .

Love to connect …… or disconnect ?

We connect with our world when we are in real love, we don’t disconnect. Or at least we shouldn’t. Surely, we might find our love for someone excited by the natural tendency of creatures to reproduce, yet that’s not enough to drive such love ! But the point is that we love ,and reproduce, to connect with the universe. Even those marriages driven only by the opportunity to get tax breaks are some kind of love that is driven toward a more efficient connectedness with the world. If those couples were in an isolated ,non-taxing, island, they wouldn’t consider such relationship from the first place.

Here is a problem, Scientists just published this article I just referred to and made me a little bit irritated ! And that is what I’ll be writing about tomorrow’s morning.

And when he speaks to you believe in him,

Though his voice may shatter your dreams as the north wind lays waste the garden.

 For even as love crowns you so shall he crucify you.

Even as he is for your growth so is he for your pruning.

                   – Jubran Khalil Jubran,(The Prophet)

Until tomorrow comes, stay in love !

Sami

 

حان الوقت لإدراج القرضاوي في قائمة الإرهابيين

منقول من مدونة (كاتب إماراتي)

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فبعد أن شن القرضاوي هجماته الجائرة ضد دولة الإمارات في أيام سابقة إذا به يعود للهجوم مرة أخرى من على شاشة قناة الجزيرة، ملقيا كعادته الاتهامات جزافا على عواهنها مطلقا العنان للظلم والبغي والاعتداء على الآخرين، مؤثرا أن يجعل من نفسه أداة للتحريض وتوزيع الاتهامات والطعون، وقد أعماه تعصبه الأعمى للإخوان المسلمين الذي هو واحد منهم عن قول كلمة الحق وعن العدل والإنصاف وحسن الأدب.
فهل أصبحت الدنيا في نظر القرضاوي هي دنيا الإخوان المسلمين فحسب ولا دنيا غيرها؟!!
وهل أصبحت المصلحة العليا عنده هي مصلحة التنظيم الإخواني ولو على حساب أي أمر آخر؟!!
وهل أصبح الظلم والبغي حلالا زلالا من أجل عيون تنظيمه البائس؟!
هذا هو واقع القرضاوي بالضبط، ولذلك فلا غرابة أن تجرفه الأجندات الإخوانية إلى وديان سحيقة من الافتراء على عباد الله والاستعداء عليهم.
ومن ناحية أخرى وفي الوقت الذي تسعى فيه مصر إلى النهوض من محنها واسترداد مكانتها وتجاوز الصعاب وفتح صفحة جديدة من حياة مطمئنة مستقرة لشعبها إذا بالقرضاوي كعادته يؤثر أن يجعل من نفسه وقودا لإشعال النيران واضطرامها وتأجيجها، مطلقا الفتاوى العجيبة في سبيل الانتصار لتنظيم الإخوان المسلمين الذين أفل حكمهم وأصبح ماضيا بغيضا في عيون المصريين، وكأنه لا يعني القرضاوي شيء بمقدار ما يعنيه مصلحة التنظيم الإخواني ولو على حساب مصر وشعبها.
فانطلاقا من الأجندات الإخوانية حرض القرضاوي على استمرار الاعتصامات والمسيرات ضد النظام القائم في مصر، مغلفا ذلك بغلاف شرعي تحريضي مزيف، وذلك بوصفه لتلك الاعتصامات بالجهاد في سبيل الله، مؤكدا على حقيقة طالما قالها العارفون الذين سبروا أغوار هذه الجماعة الحزبية في سالف الأيام، وهي مدى تكالب الإخوان المسلمين على السلطة ومدى تشبثهم بها واستماتتهم في التربع على عرشها ولو على حساب الدماء والأشلاء، فلا يعنيهم شيء بمقدار ما يعنيهم الاستمساك بالحكم ونشب الأظفار فيه والعض عليه بالنواجذ.
ولم يكتف القرضاوي بذلك كله بل أضاف إليه أيضا المنهج الإخواني الإرهابي المتمثل في التحريض على الاقتتال والإرهاب من أجل عودة الرئيس المعزول إلى سدة الحكم، حيث اعتبر عزله انقلابا على الشرعية وبنى عليه حكما إرهابيا مفاده النضال المستميت لعودة مرسي ولو بالقتل.
يقول القرضاوي في برنامج (الشريعة والحياة) على قناة الجزيرة بتاريخ (21/7/2013) محرضا على القتل والاقتتال في مصر:”لا يقبل الإسلام أن يأتي أحد يمزق هذه الشرعية، قفوا ضده اقتلوه، ولو بالقتل”.
ويقول مؤكدا على دعوته الإرهابية ضد الرافضين لعودة مرسي بعد عزله:”إذا لم يكتف إلا بالقتل نقتله، لأن الأصل هذا”.
وهنا نتساءل: ماذا يمكن أن يقال بعد هذه الفتاوى الإرهابية؟!
ألم يحن الوقت لإدراج القرضاوي في قائمة الإرهابيين؟!!
وما هو الإرهاب إن لم يكن التحريض على القتل هو الإرهاب؟!!
وقد صرح القرضاوي في خطابه المذكور بالرفض التام لأي نوع من الحوار والتفاهم والتهدئة من أجل الخروج من الأزمة وأخذ مصر إلى بر الأمان، مؤكدا على أنه لا بديل عن عودة مرسي إلى منصبه وأنه لا حوار ولا تفاهم في ظل أي نظام آخر.
وفي كلمة أخرى على خلفية خطاب الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري الذي طلب تفويضا من الشعب لمواجهة الإرهاب أصدر القرضاوي ضمن فتاويه العجيبة فتوى بتحريم تفويض الفريق السيسي للقضاء على الإرهاب، محرضا الجيش المصري على العصيان والتمرد، وكأنه لا يكفيه التحريض على تقسيم الشارع المصري ليتعدى إرهابه إلى التحريض على انقسام الجيش وتمزيقه.
يقول القرضاوي في كلمة له على قناة الجزيرة:”أدعو العساكر الضباط والجنود في الجيش المصري ألا يسمعوا لما يقوله السيسي ولا غيره”!!
أليس في هذا الكلام تحريض صريح على قيادات الجيش المصري ودعوة خبيثة لشق صفوف الضباط والجنود هناك وضرب بعضهم ببعض؟!!
وماذا عسى أن ينتج عن مثل هذه الدعاوى التحريضية الخطيرة؟!!
أليست هذه الفتاوى المتهورة كفيلة بإدراج اسم القرضاوي في قائمة الإرهابيين؟!!
أليست هذه الفتاوى وغيرها تدل دلالة واضحة على أن القرضاوي قد حشر نفسه في زمرة الذين لن يتورعوا عن إطلاق الفتاوى الدموية في سبيل تنظيم الإخوان المسلمين؟!!
ويقول القرضاوي في كلمته مبررا خطابه الفاشي:””الإخوان هم الذين حملوا طوال التاريخ آلام الشعب المصري”!
أليس هذا المدح والثناء كذب وافتراء ودجل؟!!
هل أصبح الإخوان المسلمون الذين جندوا أنفسهم لتحقيق مصالحهم الحزبية ولو على حساب أي شيء آخر هم الذين تحملوا عن الشعب المصري الآلام؟!!
بأي عقل أو منطق يستقيم مثل هذا الغلو الفاحش؟!
إن التنظيم الإخواني كشف بما لا يدع مجالا للشك عن أنه أبعد ما يكون عن الحرص على مصالح الشعب المصري وأنه لا تعنيه إلا مصالحه الخاصة.
والعجب أن القرضاوي الذي أفتى إبان ثورة 25 يناير بوجوب الخروج على الحكام الظالمين إذا به اليوم يوظف نصوصا دينيا كان بالأمس يتناساها ويتجاهلها ليقول بأنه لا يجوز الخروج إلا على الحكام الكفرة وأن مرسي لم يكفر ليستباح الخروج عليه!
فهل كان مبارك عند القرضاي كافرا فأفتى بوجوب الخروج عليه أم أنها القواعد المكيافيلية التي تبيح للقرضاوي أن يجعل لكل موقف ما يشتهي ويهوى من الأحكام وأن يتلاعب بنصوص الشريعة كيفما شاء؟!
والعجب أيضا أنه في الوقت الذي كان القرضاوي إبان الثورة المذكورة يجعل من الشارع المصري مسوغا لخلع مبارك إذا به اليوم يقول في الدفاع عن مرسي وتبرير عودته:”من قال إن طفحان الشعب يغير الرئيس”؟!!
فكيف أصبح الطفحان في عهد مبارك مسوغا عند القرضاوي لخلعه وأصبح هذا الطفحان لا معنى له عنده في عهد مرسي؟!!
إن مثل هذه الازدواجية والقواعد المكيافيلية تؤكد على ما انخرط فيه هذا الإنسان من الطرائق الكاذبة الزائفة وعلى ما انخرط فيه الإخوان المسلمون عموما من التلون والكذب والدجل في سبيل الانتصار لأجنداتهم.
إن الحقائق تؤكد تماما وبكل وضوح على أنه قد حان الوقت لإدراج اسم القرضاوي في لائحة الإرهابيين، فمواقفه شاهدة عليه بذلك، وفتاواه العجيبة قاضية عليه بما يحمله من فكر إرهابي مشين لا تحمد عقباه.

من مدونة (كاتب إماراتي)

#June30 : عندما تتفرق الدماء بين اللُحى

 الأمر اليوم مختلف، الملتحون تلفظهم  الشوارع فى طنطا والمحله والفيوم وغيرهم من محافظات الأقاليم. فأصبحت اللحية دليل على الشراكة فى الجريمة. لن نبحث فى النوايا وما تكنه القلوب. والتعميم جريمه وتعصب ولكن الناس يرون كل ملحتى الآن على أنه دليل وإمتداد للرئيس المؤمن الذى كذب وخان العهود. ربما تشعر بالحزن عندما تقرأ على تويتر نداء من شاب إخوانى بأن يتفادى الإخوه والأخوات النزول الى  الشوارع الليله نظراً لهجوم الشعب على كل من هو ملتحى

30 يونيو لن يكون يوم جميل نتباهى بسلميته، لن تكون هناك لافتات خفيفة الظل نضحك عليها في الميادين. يعلم مرسى وهو الجهول بأن هناك دماء مصريه ستراق. ولكنه لا يهتم. كل تصريحات الأهل والعشيره فى الأسابيع الماضيه هى تصاريح إستفزازيه بها من الغطرسه ما بها. حركة نقل المحافظين الأخيره كان مفادها : إضرب راسك فى الحيط وأعلى ما فى خيلك إركبه. نعت المتظاهرين بالكفر هو الإعلان الرسمى بالحرب. يعلم الله  أنهم لا يريدون نصرة دين أو رفعة شريعه كما يدعون. لو كان أى منهم يقرأ ويعى، لعلم أن بداية الفتنه الكبرى كانت بمقتل عثمان إبن عفان وكان سببها الأول هو تفضيل الأهل والعشيره بالإمارة والإغداق عليهم بالأموال. قُتل عثمان ولم يعرف بأى سيف قتل.

الآن، سيُقتل من يقتل، وستتفرق الدماء بين اللحى والكراسى والآمال السياسيه الوهميه ولن نعرف مِن منْ نقتص. سيتحمل الرئيس وجماعته دماء كل هؤلاء. بل سيتحمل الحزب الحاكم وشيوخه دماء شباب الإخوان الذي سمع وأطاع ونزل يبذل روحه فى سبيل شيئ مجهول وأحلام ورديه ووعود لن تتحق

هنا أتذكر ما قاله أحمد بهاء الدين بأن الفرق الرئيسى بين الإنسان والحيوان هو التاريخ الذى يتعلم منه ويحاول تفادى وتصحيح أخطاء الماضى. فما بالك بهؤلاء الذين نسوا الماضى القريب الذى لم يمر عليه أكثر من عامين.

الأَغَــانِيّ للرّأفَتـــانِيّ

كلنا ركب مع هذا الملتحى الذى طلب من السائق أن يتوقف على “جنب” قبل أن تصل السياره إلى  كمين الشرطه. ينزل الملتحى تحّفه دعوات الركاب بأن يقهر الله الشرطه ويذلهم بحق عزيز مقتدر. تجلس تلك السيدة العجوز فى مؤخرة السياره تمصمص شفاها قائله : ربنا ينتقم منهم. معلش يابنى. ربنا يبهدلهم زى ما هم مبهدلنا. كان البسطاء يشفقون على الملتحين الذين يعانون من قهر الشرطه وتعنت الجهاز الأمنى تجاههم. الأمر اليوم مختلف، الملتحون تلفظهم  الشوارع فى طنطا والمحله والفيوم وغيرهم من محافظات الأقاليم. فأصبحت اللحية دليل على الشراكة فى الجريمة. لن نبحث فى النوايا وما تكنه القلوب. والتعميم جريمه وتعصب ولكن الناس يرون كل ملحتى الآن على أنه دليل وإمتداد للرئيس المؤمن الذى كذب وخان العهود. ربما تشعر بالحزن عندما تقرأ على تويتر نداء من شاب إخوانى بأن يتفادى الإخوه والأخوات النزول الى  الشوارع الليله نظراً لهجوم الشعب على كل من هو ملتحى

30يونيو لن يكون يوم جميل نتباهى…

View original post 191 more words

آمال : ما زال في الجنة متسع

محمد الوشيحي

الله يخرب بيت الشعوب الأوروبية والأميركية وشعوب اليابان وأستراليا ونيوزيلندا وغيرها من الشعوب التي لا تتقاتل مثلنا بدوافع طائفية، الله يخرب بيت كل من لا يهتم مثلنا بأمر الجنة والنار، فيقتل جاره وزميله في العمل تقرباً إلى الله، ولا يفعل كما يفعل الغربيون واليابانيون الذين ألهتهم الدنيا وشغَلهم الدولار والين واليورو عن قتل مخالفيهم في الدين والطائفة.
ويأتيك الأميركان بجلالة غبائهم فينتخبون رئيساً من طائفة تشكل أقلية في أميركا، هي الطائفة الكاثوليكية، ويدلي البروتستانتيون بأصواتهم لمصلحة الكاثوليكي جون كينيدي في انتخابات الرئاسة ضد ابن طائفتهم نيكسون، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ويا ويلهم من الله.
ويتغاضى اليابانيون “الشنتو”، وهم الأكثرية، عن اليابانيين المسيحيين وهم أقلية الأقلية، فلا يقتلونهم ولا يسحلونهم ولا يصادرون أملاكهم. ليش؟ لأن اليابانيين قوم منشغلون في أمور التكنولوجيا والاقتصاد والصناعة وما شابهها من التوافه ووسخ الدنيا ولا يهتمون لأمر الجنة والنار. ويسكن الشنتو في مبنى واحد مع البوذي والمسيحي، الشقة فوق الشقة، دون أن تعرف بوذيهم من شنتويهم من مسيحيهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ويا ويلهم من الله.
ويعلن اللاعب الإيطالي السابق الشهير روبيرتو باجيو تغيير ديانته من المسيحية إلى البوذية، ويتقبل الطليان ذلك بكل بلاهة، ويرفع مشجعو ناديه المسيحيون في المدرجات لوحات “بوذا.. نتوسل إليك ساعد باجيو في هذه الليلة”! سحقاً لهم، لماذا لم يقتلوه بعد أن ارتد عن دين آبائهم السماوي إلى دين غير سماوي ليتقربوا بدمه إلى الله؟ إنها البلاهة والاستهتار بالجنة والنار، نسأل الله العفو والعافية.
الجنة يا صاحبي تحتاج إلى تضحيات، تحتاج إلى اقتتال كاقتتال السنة والشيعة في بعض بلدان الخليج والوطن العربي وأفغانستان، تحتاج إلى حرق دور العبادة بما فيها كما يفعل الهندوس والمسلمون بعضهم ببعض في الهند، وتحتاج إلى التضييق على طوائف الأقليات، وما شابه من التضحيات.. الطريق إلى الجنة ليس بالسهولة التي يتوقعها الأميركان واليابانيون والأوروبيون والأستراليون وبقية المستهترين.
ولا مناص من تعديل المناهج الدراسية في أميركا وبقية البلدان والقارات المشابهة وإبراز الخلافات بين طوائفها، لنساعدهم على الاقتتال والوصول إلى الجنة، فالجنة ليست حكراً ولا قصراً على الشرق أوسطيين، ولا على العرب العاربة والمستعربة… في الجنة متسع، لكن أين العقول، وأين الدماء، وأين المحرضون، وأين الأحزمة الناسفة، وأين وأين وأين، وواخدني ورايح فين يا حبيبي يا نور العين..
الغريب أن المسلمين الشيعة والسنة في بلدان أوروبا وأميركا واليابان لا يتقاتلون، مع أن الهدف خارج أرضك بهدفين، كما يقول الرياضيون. لذا، ومن باب التذكير أقول لهم: ما زالت لديكم الفرصة فاغتنموها يرحمني ويرحمكم الله، وتذكروا أن الجنة، كما أسلفت، ليست حكراً على بقعة جغرافية.
http://m.aljarida.com/pages/news_more/2012603579

البنك والنملة، وافهم يا فهيم

مما أعجبني منا المقالات للكاتب المتميز أحمد الصراف، وهو واقع نعيشه اليوم في معظم شركاتنا، أتمنى لكم قراءة ممتعه

مقال/ أحمد الصراف – جريدة القبس الكويتية

تعلمت من عملي المصرفي، الطويل نسبيا، الشيء الكثير، ومن ذلك طريقة وضع تقديرات الموظفين السنوية التي على أساسها تتم مكافأتهم وترقيتهم، وفقا للعقلية الغربية، وكيف ان افضل موظف ليس ذلك الذي يداوم في الموعد المقرر، أو يؤدي عمله بهمة أو يتعاون مع زملائه أو يتصرف بأدب مع العملاء، فبالرغم من اهمية هذه الأمور، فان الموظف الذي يحتاج لأقل قدر من الرقابة والمتابعة من رؤسائه هو الأفضل! ومن وحي هذه القاعدة، قام أحد القراء بارسال الحكمة القصيرة التالية، وقال انها من «التراث الكويتي الحديث»!.

كانت هناك نملة مجتهدة تتجه صباح كل يوم لعملها بكل همة ونشاط وسعادة، ومن دون تأخير. وكانت تنتج وتنجز عملها وتساعد اخواتها أحيانا في عملهن وتتعاون معهن، وكانت كثيرة الحركة قليلة الكلام، ولما رآها الأسد تعمل بكل تلك الكفاءة والنشاط، من دون أن تكون تحت اشراف اي جهة؛ قال لنفسه: اذا كانت النملة تعمل بكل هذه الطاقة من دون رقابة أحد، فكيف سيكون انتاجها لو عين لها مشرف يبين لها نقاط ضعفها ويسهل لها ما قد يصادفها من معوقات ويقدم لها ما قد تحتاج له من نصائح. وهكذا قام الأسد بتكليف صرصور للعمل كمشرف على أداء النملة، فكان أول قرار اتخذه الصرصور هو وضع نظام البصمة للحضور والانصراف. كما قام بتوظيف زوجته الصرصورة لكتابة التقارير عما تقوم النملة بانتاجه، وقام أيضا بانتداب عنكبوت لادارة الأرشيف والرد على المكالمات التلفونية! وبالفعل بدأ انتاج النملة بالارتفاع في الاسبوع الأول، وان بنسبة طفيفة. ابتهج الأسد بأداء الصرصور وطريقة اشرافه الدقيقة فطلب منه تطوير طريقته أكثر ودعم تقاريره الشهرية برسوم بيانية وتحليل المعطيات لعرضها على مجلس الادارة، فاشترى الصرصور جهاز كمبيوتر وطابعة ليزر، وعيَّن الذبابة مسؤولة عن قسم نظم المعلومات. ولكن ما ان انتهى الأسبوع الاول من النظام الجديد حتى اصبحت النملة تشعر بالاختناق والضيق من زيادة الجوانب الادارية في النظام الجديد والاجتماعات التي كان عليها حضورها وما تسبب فيه كل ذلك من تعطيل عملها وهبوط انتاجيته من خلال تضييع ثمين وقتها في السخيف من الأمور، فبدأ انتاجها بالتباطؤ، عندها شعر الأسد بوجود مشكلة في الأداء، فقرر تغيير آلية العمل في الادارة وقام بتعيين الجرادة، لخبرتها في التطوير الاداري، للنظر في المشكلة، فكان أول قرارات الجرادة شراء أثاث جديد وسجاد من أجل راحة الموظفين، كما عينت مساعداً شخصياً لوضع الاستراتيجيات التطويرية واعداد الميزانية. ولكن تبين لاحقا أن المصاريف الادارية قد ارتفعت بشكل هائل بدرجة لا تتناسب ابدا مع الزيادة الطفيفة والمؤقتة في انتاج النملة، وهنا قرر الأسد، وبعد اجتماعات مكثفة بين مختلف الكوادر، واستشارة كبار السن من الخبراء في مجلس الادارة، التدخل شخصيا ووجد أن من الأفضل الاستعانة بأحد البيوتات الاستشارية العالمية بهدف دراسة تقليص النفقات غير الضرورية وجعل الادارة اكثر رشاقة، فقامت الدار الاستشارية بتكليف بومة للعمل كمستشار تنظيمي ومالي، وبعد ثلاثة أشهر من الدراسة المعمقة رفعت البومة تقريرها الى الأسد، وذكرت فيه بأن الادارة تعاني العمالة الزائدة غير المنتجة غالبا، فشكرها الأسد وقرر فصل النملة لتوفير راتبها الكبير!