فيلم (المريخي)، هل هو خيال علمي أم واقع سيتحقق…. The Martian

احتل المريخ على مر آلاف السنين مكانة مركزية في مخيلة الشعوب. تعجبت الشعوب القديمة من لونه الأحمر ومن دورة بريقه وخفتانه التي تتكرر على مدى عدة سنوات. المشاهدات الأولى للمريخ تمت بواسطة التلسكوبات وأدت إلى رؤية أشكال تشبه القنوات والطرق تملأ الكوكب. وظهرت حينها تخمينات تقول بأن هذا الكوكب مأهول وأن هذه القنوات والطرق تستخدم للتنقل والتجارة. (بقية الموضوع إضغط هنا)

استمع لحلقة فري سبيس عبر الرابط أدناه عن هذا الموضوع:

http://traffic.libsyn.com/freespace/the_martian.mp3

إقرأ المقال كاملا عبر موقع الباحثون السوريون:

http://www.syr-res.com/article/8449.html

Advertisements

“الكلمة السحرية” تذيب الجليد

يوم سعيد بكل المقاييس، ليس سعيدا علي أنا فقط، بل على الكثيرين ممن استمعوا لحلقة اليوم من بودكاست صباحو والتي كانت بعنوان “الكلمة السحرية”. فمن خلال ردود الأفعال التي استقبلتها من المستمعين، تبين لي أن الحلقة استطاعت أن تعيد رونق العلاقات بين الأطراف المتعددة، أصدقاء، أزواج، أخوة، أحباب. فقد سارع الكثيرون من مستمعي الحلقة إلى تطبيق وصية الحلقة، أرسلوا كلمة (أحبك) لأحبائهم مرفقة بحلقة “صباحو” وتداولوها كرسالة حب و معزة وتقدير.

استطاعت حلقة اليوم أن تخلق جوا من الحب والود بين الناس، أن تذيب الجليد المتراكم على علاقاتنا مع بعضنا البعض، استطاعت أن تصنع ابتسامة على كل شفة. كل من استقبل كلمة (أحبك) من شخص طال غيابه، صار يعيد التفكير في إعادة العلاقة بينه وبين الآخر. أخبرني أحدهم بأنه تردد كثيرا قبل أن يرسل لأصحابه ولوالديه هذه الكلمة، ولكنه قرر في نهاية المطاف أن يرسلها، وفعل….. وكان قلبه يخفق بشدة، لا خوفا من ردة الفعل ولكن ترقبا لها. وفوجئ بردود الأفعال التي ذرف لها الدمع فرحا (كما ينقل).

 لسنا بحاجة لحلقة من حلقات ” صباحو” أو مقالا نحث فيه بعضنا لأن ننقل المحبة والسلام لبعضنا البعض. نحن بحاجة لأن نزرع في أنفسنا الحب وأن نعتاد نشره. حلقة “الكلمة السحرية” كانت مجرد تذكير لكم للمبادرة بنشر المحبة، كل ماعليكم هو أن تتذكروا بأن هناك من ينتظر منكم كلمة حب واحترام وتقدير يستحقه.

 بالنسبة لي، فقد قضيت الساعات الماضية وأنا أستقبل ردود الأفعال الجميلة والتي صنعت على ثغري ابتسامة عريضة. وشكرت الله تعالى لأن مكنني من أن أسعد قلوبا وأن أعيد الأمل لأشخاص كانت تنتظر كلمة تذيب جليدا تراكم على علاقاتها.

 شكرا لكم أحبائي على كريم عطائكم وتشجيعكم. وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم.

 

تقبلوا تحياتي: أحمد قريش (مقدم برنامج “صباحو” بودكاست)

 

للاستماع للحلقة، إضغط الرابط أدناه:

http://sabahoo.libsyn.com/kfpjhdcid0k

 

أقوى الكورسات المجانية المتاحة عبر الإنترنت في شهر ديسمبر 2015

الموضوع منقول من موقع أراجيك

في هذا العام شهدت الكورسات التعليمية عبر الإنترنت تطوراً هائلاً في شتى المجالات، فمن الفيزياء إلى الهندسة إلى الكيمياء إلى جميع فروع العلم والفن والتاريخ شهد التعلم عبر الإنترنت إقبالاً كبيراً من الطلاب على مستوى العالم، كما زاد عدد الكورسات المترجمة إلى اللغة العربية بنسبة مقبولة.

ومع اقتراب هذا العام من نهايته، نرصد لكم في هذا التقرير أهم الكورسات المتاحة في شهر ديسمبر باللغتين العربية والإنجليزية.

أولاً: الكورسات باللغة العربية

1 – علم النفس الاجتماعي – موقع رواق.

تاريخ البدء: 25 ديسمبر.

المدة: 8 أسابيع.

في هذا الكورس ستتناول الدكتورة أمل بن عبد الله السيف الأستاذة بكلية التربية جامعة الملك سعود بالرياض واحدا من أهم فروع علم النفس وهو ” علم النفس الاجتماعي ” وما يتعلق به من ذات الإنسان وبيئته والعلاقات الشخصية وكيف يتمثل العالم في أذهاننا.

رابط الكورس: إضغط هنا

2 – الإحصاء وعلم الأوبئة في الصحة العامة – موقع إدراك.

moocs-dec

تاريخ البدء: 13 ديسمبر.

المدة: 6 أسابيع.

مواد هذا الكورس مأخوذة من جامعة هارفارد ويتناول فيه الحاضرون المعلومات الرئيسية عن علم الأوبئة وكيفية إحصاء الأمراض وإجراء الدراسات السريرية لاستخلاص معلومات من البيانات.

رابط الكورس: هنا

3 – دلائل الربوبية – منصة زادي.

تاريخ البدء: 4 ديسمبر.

المدة: 4 أسابيع.

يتناول هذا الكورس النظرة الشمولية للإله لدى جميع الأديان والحضارات السابقة وكيف توصلوا إلى تواجد منشأ للكون بما وجدوه لديهم من أدلة مختلفة.

رابط الكورس: هنا

ثانياً: اللغة الإنجليزية

MoocClash

1 – كل ما تريد معرفته عن التعلم عبر الإنترنت – موقع futurelearn.

تاريخ البدء: 7 ديسمبر.

المدة: أسبوعان.

بالطبع أصبح التعلم عبر الإنترنت حديث الطلاب جميعاً على مستوى العالم. هذا الكورس يتناول الخطوات الصحيحة التي ينبغي عليك القيام بها وأنت تتعلم عبر الإنترنت، كذلك يضم أهم التخصصات والمواقع التي تقدم لك خدمة التعلم عبر الإنترنت مجانا.

رابط الكورس: هنا

2 – وسائل التواصل الاجتماعي والعلاقات العامة.. جامعة سنغافورة الوطنية.

moocs-dec2

تاريخ البدء: 14 ديسمبر.

المدة: 4 أسابيع.

في الآونة الأخيرة شكلت مواقع التواصل الاجتماعي نقلة نوعية هائلة في طرق تشكيل الوعي القومي لدي الملايين من الناس حول العالم.

الفيسبوك قامت على إثره ثورات عديدة، وتويتر أصبح منصة يلتقي عليها كبار المفكرين وصناع القرار في العالم، والعديد من وسائل التواصل الأخرى التي غيرت بشكل أو بآخر العالم من حولنا للحد الذي جعل منهم مادة للتدريس وظاهرة تستحق التوقف عندها طويلا. المزيد عن هذا الدور نتعرف عليه في هذا الكورس.

رابط الكورس: هنا

3 – تحليل وتصوير البيانات بواسطة برنامج ال EXCEL – موقع EDX.

تاريخ البدء: 1 ديسمبر.

المدة: 4 أسابيع.

يعتبر برنامج Microsoft Excel واحداً من أشهر برامج تحليل البيانات وأوسعها انتشاراً في العالم.هذا الكورس يوضح كل ما يتعلق بهذا البرنامج وطرق استخدامه والأدوات المتاحة به.

رابط الكورس: https://www.edx.org/course/analyzing-visualizing-data-excel-microsoft-dat206x

4 – computer graphics – موقع EDX.

computer-graphics

تاريخ البدء: 1 ديسمبر.

المدة: 6 أسابيع.

أصبح الجرافيك جزءاً لا يتجزأ من حياتنا في هذه الأيام. في الأفلام والألعاب والكاميرات وأجهزة الحاسب والكثير من الاستخدامات الأخرى له.

سيتناول هذا الكورس كل ما يتعلق بالجرافيك من البداية وحتى الاحتراف.

رابط الكورس: هنا

5 – مقدمة في الصحة العامة – موقع جامعة كوبنهاجن وموقع كورسيرا.

medical courses

تاريخ البدء: 1 ديسمبر 2015.

المدة 6 أسابيع.

من الكورسات المفيدة للغاية والهامة لكل الطلاب باختلاف تخصصاتهم الدراسية، إذ يتناول أهم المشاكل الصحية التي يمكن أن تواجهها في حياتك والتي يعاني منها العالم من حولنا. كما سيزودك بكيفية الوقاية من هذه المشاكل والقضاء عليها.

رابط الكورس: هنا

6 – إدارة الأعمال: البداية والمسار –  موقع futurelearn.

entre

تاريخ البدء: 7 ديسمبر.

المدة: أسبوعان.

كيف تصبح رجل أعمال ناجح؟ وكيف تبدأ من المستوى الأدنى مترقياً في درجات النجاح دون أن يصيبك الفتور أو اليأس؟ وما هي الفرص المتاحة لك في هذا العصر التي تخلق لك جواً مناسباً لبدء أعمالك؟

كل هذه الأسئلة وأكثر تجد إجاباتها في هذا الكورس الذي تقدمة جامعة ليدز.

رابط الكورس: هنا

7 – التفاضل والتكامل، تكامل الأشياء – معهد ماساتشوستس.

تاريخ البدء: 1 ديسمبر.

المدة: 4 أسابيع.

هل تجد أشكالاً ملائمة من ناحية الحجم لكنها لا تتلائم من ناحية الشكل؟ كم المدة التي لا ينبغي أن تتجاوزها وأنت تعد الشوكولاتة الساخنة ممسكاً بالملعقة حتى لا تؤذي أصابعك؟

أسئلة غريبة قد تتسائل عن مدى علاقتها بالكورس ومحتوياته، لكن الإجابات عليها كلها ستجدها داخل هذا الكورس من خلال التعرف على بعض المعادلات الهامة للظواهر الفيزيائية المختلفة التي نراها كل يوم.

رابط الكورس: هنا

في النهاية نحن على وشك عام جديد سيشهد بالتأكيد المئات من الكورسات الجديدة وفي جميع المجالات كما سيشهد زيادة مطردة في عدد الطلاب الملتحقين بهذه الكورسات كل عام.

من الآن حاول ألا تودع 2015 إلا وقد أنهيت كورس واحد على الأقل من هذه الكورسات حتى لو كانت في مجال مختلف عن مجالك الدراسي تطبيقاً للمثل الشهير: اعرف شيء عن كل شيء واعرف كل شيء عن شيء.

الفكر…… وشخصنة المفهوم

علي سعيد قريش

بقلم: علي سعيد ال قريش 

سجَّل القرآن الكريم حوارًا بين موسى عليه السلام  وفرعون، واستمات فرعون بكل وسيلة أن يخرج من حوار الفكرة إلى اتهام الشخص، ولكن موسى عليه السلام استطاع في كل مرة أن يعيد الحوار إلى الفكرة، وأن يتجاوز محاولات “الشخصنة” حتى انتصر. لقد جاء موسى عليه السلام برسالة جلية وواضحة الى فرعون وقال : {إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ}, إلا أن فرعون ترك مضمون الرسالة، وقال مهاجمًا شخص موسى: {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ * وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}

في وقتنا الحالي نعيش أزمة حقيقية لازالت تنتشر في المجتمع ولا أعلم شخصياً هل نستطيع أن نطلق عليها أزمة فكرية ثقافية أم أزمة اخلاقية وإجتماعية, والتي تقوم على اساس إقصاء الأفكار والحوار بناء على الشخص والمحسوبية أو الهروب من مناقشة فكرة ما بالحجة والدليل والدخول الى شخصية الطرف الاخر ونقد الفكرة والحوار عن طريق الدخول في الغيب وإتهام النوايا لتدمير الشخص نفسيا ومعنوياً وهذا ما نسميه (إغتيال النوايا).

للأسف الكثير أتخذ ال ( الشخصنة ) مخرج للحوار او تغيير الفكر والمفهوم فكلما انحرج المحاور في أمر ما اتخذ الشخصنة مخرجاً له, خصوصا في الأمور الإنسانية فالغالب انه من الصعب على الكثير ان يتكلم بحيادية تامة ومطلقة لهذا يحاول الماديون أن يلغوا أهم عنصر وهو النية وتحويلها الى مادة ليسهل نقدها وبالتالي الخروج من الفكرة الرئيسية.

في مجتمعنا, كثير من أفكار التطوير والإبداع منوطة بالشخص نفسه فقبول الفكرة او رفضها تتوقف على الشخص نفسه فأن كان من الناس – المرضي عليهم- وله سند وظهر فتروج الفكرة وترى أصدائها تجوب الدنيا حتى ولو كانت ضعيفة, بالمقابل تموت الفكرة ويحكم عليها بالسجن المؤبد وكثير من الأحيان بالإعدام صوتاً اذا كان من – المغضوب عليهم- سواء من تيار او مذهب او دين او مجموعة. 

قد تبدأ الشخصنة بتعارض الأفكار والاراء ولكن قد تفضي بنا الى ماهو اسوء من ذلك, فتصبح مطية للنيل من الناس والأشخاص والتعمد في تسقيطه او تحشيد القطيع للتأليب عليه فقط لأنه يعارضه في الفكر والتوجه, وهنا يجب علينا التفريق بين المحبة والإعجاب ما وبين التعلق بالأفكار والشخصية, فالمحبة والإعجاب مما يكنزه الشخص من خبرة وعلم وثقافة شيء محمود ومستحسن مالم يصل الى حد الطمس والأيمان التام وإقصاء الأدلة, فعندما يقول الشيخ الفلاني او المثقف الفلاني او السياسي الفلاني ونأخذه بإيمان تام ونجزم على صحته فهي صورة من صور العبودية الفكرية وهي ماتنقلنا من مرحلة الفكر الى مرحلة الشخصنة.

الحوار على اساس الفكرة والمنطق والإبتعاد عن الشخصنة لا ضرر فيه ولا يكفي ان يكون غير ضار لأنه ليس كل ما لا يضر هو نافع, علينا ان نجمع بين الأمرين للوصول الى الأهداف المطلوبة فكما يقال ( الحوار وسيلة وليس غاية)

بعد نجاح (فري سبيس)، أحمد قريش يطلق (صباحو)

بعد ان استطاع تحقيق النجاح في برنامجه العلمي الثقافي المتنوع (فري سبيس بودكاست) هاهو التوستماستر أحمد قريش، مقدم البرنامج يفتتح برنامجه الصباحي الجديد (صباحو) والذي يطل من خلاله على جمهوره فجر كل يومي أحد وأربعاء ليتحدث عن موضوع خفيف ولطيف يبعث على النشاط والحيوية بطريقة مشوقة. وقد لاقت الحلقة الأولى من البرنامج والتي كانت بعنوان (ابتسم) استحسان الكثير من الجمهور. حيث عبروا عن رضاهم عن الحلقة عن طريق الصفحة الخاصة بالبرنامج على الفيس بوك ومن خلال التويتر والرسائل الخاصة لمقدم البرنامج.

يذكر أن التوستماستر أحمد قريش كان قد افتتح برنامج (فري سبيس بودكاست) قبل ستة أشهر والذي من خلاله يطرح العديد من الحلقات العلمية والثقافية بطريقة جذابة بعيدة عن سرد الأرقام والإحصائيات المملة، وقد لاقى البرنامج شعبية كبيرة على مستوى الوطن العربي.

لطريقة متابعة بودكاست (فري سبيس):
https://taqaseem.net/2015/10/02/1648/

ولمتابعة (صباحو):
http://sabahoo.libsyn.com/

لمتابعة (صباحو) على الآيتونز:
https://itunes.apple.com/sa/podcast/sabahoo-sbahw/id1056558436

لمتابعة (صباحو) على الفيس بوك:
https://www.facebook.com/sabahoopc/

ولمتابعة (صباحو) على تويتر:
https://twitter.com/sabahoo_pc

صباحو

أكذوبة “مدرب دولي” وحقيقة الاعتمادات الوهمية

منذ ما يقارب الشهر وحتى لحظة كتابتي هذا المقال، أستقبل اتصالات مزعجة من أرقام خارج المملكة. في بداية الأمر كنت أجيب على هذه الإتصالات إلى أن بدأوا بشرحون ما يريدونه. إنها الجامعات التي تبيع شهادات الوهم وتعطيك الماجستير بأقل التكاليف وفي أسرع وقت ممكن. بدأت بتجاهلهم مذ عرفت أنهم يستهدفون (المساكين) و من يخططون لبيع الوهم أسوة بجامعاتهم.

بدأت في الآونة الأخيرة موضة (المدربين المعتمدين) تنتشر في أرجاء منطقتنا العزيزة، والذين يخرجون لنا بدورات ذات مسميات لا يعلم بها إلا الله. وقد وجد هؤلاء شريحة كبيرة من (المساكين) الذين يبحثون عن تطوير ذواتهم بالإنضمام لدورات ذات محتوى فارغ وتكلف الكثير من المال في أيام معدودة. بل وقد تجد بعضهم يفهمون في كل شيء. فهو أخصائي نفسي و خبير في الذكاء العاطفي و فطحل في فن الإلقاء و داعية إسلامي و عبقري في التكنلوجيا و داهية في تربية الأطفال.

لا ضير في تعدد الاهتمامات والإلمام بالكثير من الأمور، وقد يستطيع بعضهم إيصال كل ذلك والتدريب عليه. ولكن ليس باستغلال الشهادات الوهمية التي تصدرها بعض المعاهد التي تصب جل اهتمامها في اصطياد الأسماك الصغيرة التي لا حول لها ولا قوة بإعطائها شهادات (دبلوم) في أقل من شهر إن لم يكن أسبوع. وأنا شخصيا لست ضد الدورات ونشر الوعي والمعرفة، ولكن ليس ببيع الوهم تحت عنوان العلم بل وفق أسس سليمة.

مؤخرا… قرأت مقالين للأستاذ حسين ابراهيم العباس حول حقيقة (أكاديمية أوكسفورد للتدريب والاستشارات والتي ثبت أن ترخيصها ملغى منذ (مبطي) ولازال يديرها شخص يمني الجنسية (لوحده). وأيضا «الاتحاد الدولي لتطوير الموارد البشرية» والذي ثبت بأنه لا يوجد له أي مقر في العالم وبأن القائمين عليه هم شخصين (فقط). وبعد البحث والتقصي ثبت بأن لا مقر رسمي لهذا الإتحاد (الوهمي) بل وإن رقم الفاكس الخاص بهم يعود لحضانة يديرها هذان الشخصان.

حقيقة أن ما تم اكتشافه لهو شيء خطير ويثبت أن بعضا من أفراد هذا المجتمع قد تنطلي عليهم الكثير من هذه الخدع والأوهام فقط لمجرد قرائتهم لكلمة (أوكسفورد) (الدولي) (الإتحاد).

من متابعاتي لبعض من يسمون أنفسهم بـ (المدربين الدوليين) فقد وجدت منهم من يستحق فعلا أن يكون مدربا، فهم يملك الأسلوب والعلم الذي يخوله لأن يكون محاضرا ومدربا يخدم مجتمعه على أساس علمي. ولكنني بالمقابل وجدت الكثيرين ممن لا يستحقون حتى الحديث، فمنطقهم وعلمهم وأسلوبهم لا يليق به حتى إسم مدرب (محلي).

هنا أدعو مجتمعي لعدم الإنجرار لمثل هذه الخدع، وأحث دائما على البحث والتقصي قبل الإقدام على الخطوة الأولى. وما دعاني لكتابة هذه الكلمات إلا خوفي على مجتمعي الذي لا أرضى له ان تقوم فئة (بائعي الأوهام) بترويج وبيع بضاعتهم على (المساكين) ممن يبحثون عن ذواتهم عند هذه الفئة.

أعلم أن كلماتي هذه قد لا تعجب البعض وقد أهاجم بسببه. ولكن تعلمت أن أبوح بما يمليه علي ضميري من أجل صالح مجتمعي وأهلي. إن كنت مخطئا فصحح معلوماتي وأثبت عكسه. وإن كنت محقا فيما نقلت فلا أجمل من دعوة صادقة تدعوها لي في ظهر الغيب.

ولكي تعرف الحقيقة بالتفصيل، فأنصحك بقراءة المقالين أدناه للأستاذ حسين ابراهيم العباس، ففيهما ما سيصدمك:

ما هي حقيقة الاعتمادات الوهمية؟ (الجزء الأول)
http://www.jhaina.net/?act=artc&id=27077

ما هي حقيقة الاعتمادات الوهمية؟ «2»
http://www.jhaina.net/?act=artc&id=27339

 

6ed451b6-f581-4975-8d51-c77422b473da