ساعتين يا محسنين

لا يختلف إثنان أن التكنلوجيا وبرامج (السوشل ميديا) التي صارت تملأ فضائنا أصبحت تسرقنا من أجمل هواياتنا واهتماماتنا. فمنذ الخامس من نوفمبر العام الماضي لم أحاول كتابة ما يجول في خاطري كما اعتدت سابقا. برامج التواصل مع الآخرين قطعت اتصالنا بذواتنا وبهواياتنا. جعلتنا عبيدا نسجد لها في أي وقت وأي مكان. ونتلوا فيها صلوات من نوع آخر. وكل همنا أن نبدو في أحسن صورنا أمام الآخرين، متجاهلين تحسين صورتنا أمام الله و أمام أنفسنا. بات رأي المتابعين فينا أهم من محاولتنا لتقويم أنفسنا ورفع كفائتنا والعمل على تطوير ذواتنا. لا أخفيكم سرا، أنني أواجه الآن صعوبة في كتابة هذا المقال. لا عجب إن عرفتم أنني وبسبب إختطافي من قبل تطبيقات (القطع) الإجتماعي، قل اهتمامي بالقراءة. بعد أن كنت أصف نفسي بــ (النهم). قل اهتمامي بهواية التعليق الصوتي، وأقفلت الطريق أمام أي مشروع تعليق صوتي. برنامجي الإذاعي المحبوب (صباحو) صار يترنح وكأنه عجوز تمشي قليلا وترتاح طويلا. برنامجي الإذاعي العلمي (فري سبيس) يحتضر وينتظر إما ساعة خروج روحه أو قبلة الحياة مني. حتى مهارتي في كتابة الشعر بدأت أفقدها. فبعد أن كنت أستخرج بيت الشعر بكل سهولة، صرت أشعر بما يشبه آلام المخاض لكي أستخرج فكرة لقصيدة.

حاولت مرات عدة أن أبتعد عن كل هذه البرامج أو حتى أخفف من استخدامها، ولكن محاولاتي كانت تبوء بالفشل ولا أعلم السبب. هل هي البيئة المحيطة بي والتي تجبرني على أن أكون مثلها، أم ضعف مني. 

كل ما أعرفه أنني بحاجة في كل اسبوع إلى ساعتين، فقط ساعتين لأعود فيها لممارسة حياتي الطبيعية وممارسة هواياتي التي أحبها. عل وعسى أستطيع أن أسترد بعض ما فقدته من مهارات كانت تشعرني بالرضا من نفسي. ساعتين يا محسنين.

أحمد قريش

Advertisements

إنتخاب إدارة «نادي الصفا توستماسترز» والصفواني رئيسا

جهينة الإخبارية محمد التركي – صفوى 26 / 11 / 2013م – 2:39 م

اختير عبدالله الصفواني رئيس لنادي الصفا توستماسترز خلال الإجتماع الذي عقد مساء الإثنين وعلى مسرح نادي الصفا الرياضي بصفوى وذلك لغرض إنتخاب الهيئة الإدارية والمكونة من سبعة مناصب.

وحل نائب الرئيس للشؤون التعليمية أحمد قريش وحسن الصالح نائب الرئيس لشؤون العضوية، بينما اختير أنيس الدهيم نائب الرئيس لشؤون العلاقات العامة وأمينا الخزينة ضياء الداوود وأمين السر محمد الصادق وأمين المراسم أحمد الخزعل.

وتمت العملية الإنتخابية برعاية نادي الخليج توستماسترز بسيهات يمثّله صادق الجشي.

وتحدّث رئيس النادي عبد الله الصفواني عن كيفية بداية الفكرة فقال: بعد إنضمامي لنادي دانة الخليج توستماسترز، فبدأت أفكّر في إنشاء نادي الصفا الذي يخدم مجتمعي، وبعد تمكني من التوستماسترز ومن الأساسيات.

وأضاف وكان دخولي بالهيكل الإداري لمدة سنة كاملة، ففي بداية عام 2013 كان لديّ عزيمة وإصرار بأنه لا تنقضي السنة إلا وقد أُنشئ نادي الصفا توستماسترز، وبفضل من الله تعالى تُرجم ذلك الإصرار إلى واقع ملموس.

وأشار نائب الرئيس للشؤون التعليمية أحمد القريش بأن نوادي التوستماسترز تسعى لتطوير أساليب التواصل والحوار وصناعة قُوّاد المستقبل عبر برنامج تعليمي فعال ومدروس.

ويطمح القريش بأن يكون النادي أحد أفضل النوادي، كما سيقوم بتهيئة الجو العام لجعل العملية التعليمية أكثر متعة وفاعلية.

وختم حديثه بدعوة جميع المهتمين في هذا المجال بالإنضمام للنادي من خلال قنواتها المختلفة، ومنها الموقع الرسمي على الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي:

 Www.safatoastmasters.org

من جانبه أوضح رئيس نادي الصفا الرياضي علي السليمان لـ «جهينة الإخبارية» قائلا: يسعدني أن أبارك إلى الأخوة في جماعة التوست ماستر وذلك لإنعقاد الإجتماع الأول للمجموعة، حيث أن هذا الإجتماع يعتبر باكورة نجاحات وإنطلاقة لمثل هذا النشاط الذي يعتبر أحد البرامج التي سوف يكون لها تميّز ونتائج مفيدة لجميع المشاركين وخصوصاً الشباب منهم.

وأضاف السليمان على أن تلك البرامج تعلّم الأعضاء كيف تتولّد لديهم الثقة التامّة في أنفسهم وينمّي في أقل تقدير في المشاركين القدرة والمهارة في التحدّث أمام الجمهور بدون تردد أو خوف وهذا يعني تنامي الثقة في نفسه والتعبير عمّا في داخله بقدرة ووضوح.

يذكر أن نوادي التوستماسترز تهتم بتعليم فنون الخطابة والقيادة وهي تابعة لمنظمة التوستماسترز العالمية، ويُعد هذا النادي الأول من نوعه على مستوى مدينة صفوى، والذي بدأ العمل على تأسيسه منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حتى بلغ عدد أعضائه الحاليين واحد وعشرون عضوا.