توقّف عن جعل الناس الأغبياء مشهورين

في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا و أستراليا ودول الاتحاد الأوروبي انتشرت في الآونة الأخيرة لوحات تحذيرية مكتوب فيها :

“stop making stupid people famous”

ومعناها :

توقّف عن جعل الناس الأغبياء مشهورين .

فالدفع بالتافهين إلى واجهة العمل الإجتماعي والإعلامي هو جريمة بحق الأجيال الناشئة.

لو أخذنا جولة مطولة على حسابات المشاهير الجدد في مواقع التواصل الإجتماعي ، لوجدنا أنها تشترك في سمة واحدة هي اعتمادها بشكل رئيسي على صناعة التفاهة ، أو ما يمكن أن نطلق عليه باللهجة العامية : ( الاستهبال )

اقفز ، ارقص ، اصرخ ، أصدر أصواتاً غريبة ، تكلم بكلام لا معنى له ، خالف قيم المجتمع ،

استفز مشاعر الآخرين ..

وتأكد أنك ستشتهر ..

وستجد من يصفق لك ..

وبعد أن يتجاوز عدد متابعيك المليون ستنهال عليك عروض الاستضافة في وسائل الإعلام والمهرجانات والمنتديات !

وماذا بعد هذا العبث ؟

*أخلاق تنحدر ، ذائقة تتشوه ، ثقافة تتسطح ، قيم تتلاشى ، جيل بأكمله يضيع*

ومن المسؤول عن هذا كله ؟

كلنا مسؤولون ، من أفراد ومؤسسات ، فلولا تناقل الناس لمقاطعهم لما اشتهروا ، وأصبحوا مؤثرين في الاجيال الناشئة ..

د. عبد الله النعيمي

Advertisements

سناب شات….. غيرت رايي فيك

للأمانة. كنت أحد محاربي برنامج Snapchat سناب شات في بداية انطلاقته. فقد كانت طريقة استخدامه مزعجة وصار الكثير من مستخدميه يسيؤون لأنفسهم أولا ثم لهذا البرنامج. لذلك فلم أقم بتنصيبه على جهازي لسنوات لعدم رضاي بطريقة الاستخدام التي ينتهجها البعض. ولن أفصل في هذا الأمر كثيرا فأنتم أعلم.

أما اليوم… وبعد ضغط (إيجابي) من بعض الأصدقاء. فأستطيع القول بأن هناك فئة جعلت منه مصدرا تعليميا لا غنى عنه. فلكل تخصصه الذي يفيد الآخرين به من خلال هذا البرنامج. ولا ضير من بعض المرح في بعض الأحيان لكسر الروتين.
حاليا يتابعني أكثر من 400 شخص رغم بدايتي المتأخرة. ولكنني سعيد جدا بأني أقدم المساعدة والمعلومة المفيدة للمتابعين من خلال بعض المواضيع العلمية والثقافية المتنوعة وبطابع شيق يتفاعل معه الكثيرون.
مؤخرا قمت بطرح فقرة بعنوان (إبحث). فكرتها أن أقوم بطرح سؤال علمي بسيط فيقوم المتابعين بالبحث والتقصي من مختلف المصادر ليحصل على المعلومة ويرسلها لي. الفائدة للطرفين، فمن قام بعملية البحث ووجد الإجابة بعد تعب، سيلاحظ أن المعلومة سترسخ في مخه ويشعر بأن رصيده من المعلومات المفيدة قد ازداد. والفائدة الأخرى هي لي، ففي كثير من الأحيان أحصل على معلومة إضافية جديدة تخص السؤال الذي سألته.
في هذه الفقرة أشجع الآخرين على مسألة البحث والتقصي والتعب من أجل الحصول على المعلومة بدلا من استقبالها جاهزة. وقد نجحت والحمد لله في ذلك إلى حد ما. فالتفاعل الرائع من المتابعين يدل على أن هناك الكثيرون ممن يسعون للإستزادة من المعلومات من خلال الطرق العلمية والبحث عن المعلومة الصحيحة.
لا أنسى أن أشكر من شجعني على المواصلة في تقديم المعلومة المفيدة وهم:
المبدع علي البحراني Ali Al-Bahrani
عامر الرمضان Amer Al Ramadhan
الدكتور محمد قاسم

لمتابعتي وفقرة (ابحث) على السناب:abourana

1445782707991