المشاكل السلوكية للأطفال على (Free Space Podcast) مع الأخصائي أحمد السعيد

يستضيف أحمد قريش مقدم برنامج (فري سبيس بودكاست Free Space Podcast) في حلقته القادمة بعنوان (دردشة) أحمد السعيد، الأخصائي النفسي في العيادة النفسية والسلوكية للأطفال. وسيتحدث أحمد السعيد عن بعض المشاكل السلوكية للأطفال و أمثل الطرق للتعامل معها من خلال الطرق التربوية الناجحة.

الجديد في الحلقة الحوارية للبرنامج هذه المرة أن الجمهور سيكون ضيفا في البرنامج من خلال رسائله واستفساراته التي سيطرحها من خلال مراسلة البرنامج عبر وسائل التواصل المتاحة مثل الفيس بوك والتويتر والبريد الألكتروني وأيضا النموذج الخاص بالحلقة والذي من خلاله يستطيع المتابع أن يطرح استفساره ليجاب عليها في الحلقة القادمة.

يذكر أن برنامج (Free Space Podcast) الإذاعي قد تم تدشينه في بداية شهر يونيو الماضي. وهو برنامج يذاع عبر  برامج البودكاست على الإنترنت. حيث يطرح البرنامج كل ماهو مفيد وجديد في العلوم والثقافة والإجتماع. وقد لاقى البرنامج رواجا وانتشارا كبيرا على مستوى الوطن العربي. 

تستطيعون المشاركة في الاستفسارات للحلقة القادمة من خلال النموذج أدناه:

http://goo.gl/forms/WNIsp87Dnh

 

 

alsaeed

Advertisements

حلقة (القراءة وأهميتها) الآن على Free Space

إنتهيت مؤخرا من إنتاج الحلقة الثالثة من برنامجي الإذاعي (Free Space) والتي تناولت فيها موضوعا هاما وهو القراءة وأهميتها وكيفية التشجيع عليها. وتناولت أيضا بعض الإحصائيات المخيفة والتي يجب الوقوف عندها وإيجاد الحلول لمشكلة العزوف عن القراءة في العالم العربي. استضفت في هذه الحلقة الأستاذ الكاتب المعروف حسن آل حمادة والذي طرح مجموعة من الحلول للتشجيع على القراءة، كما استضفت المهندس محمود الدبيس صاحب فكرة (معارف مقرؤة) والتي ستنتج قريبا كتبا مسموعة تساعد على إثراء الفرد العربي معرفيا.

الحلقة الثالثة نالت إعجاب الكثيرين ممن استمعوا لها وقد أبدى العديد سعادته من الاستماع لها وللنصائح الواردة خلالها، وتأتي هذه الحلقة بعد حلقتين سابقتين تناولتا موضوع (حقائق عن النوم) و (ماهو Free Space).

تستطيعون الاستماع ٌلى حلقات برنامج Free Space بالضغط على الصورة أدناه.

http://freespacepc.net/

freespace

ماهو Free Space ولماذا؟

قبل شهرين تقريبا، وبينما كنت كعادتي أتصفح الفيسبوك. لفت نظري بأن أحد الشباب كان يسأل عن ماذا تستمعون خلال مشواركم الطويل من وإلى الدوام. طبعا هذا السؤال كان يراودني وكنت أبحث عن طريقة أقدر أستفيد منها لاستغلال وقت سفري الطويل يوميا من وإلى الدوام والذي يعادل تقريب الثلاث ساعات يوميا. إلى ان وجدت الحل بعد نصيحة بعض الشباب. وهو الاستماع إلى الكتاب المسموع من البرنامج الشهير (Audible). اقترحت على صديقي المتسائل على الفيس بوك انه ينزل له كتب مسموعه ويبدأ باستغلال وقته في الإستماع لها. وتوالت الردود على صديقي بين من ينصحه بالإستماع لفيروز أو السيدة أم كلثوم وغيرها من الاقتراحات. لكن لفت نظري أحد الردود كان يقترح عليه تنزيل برنامج (بود كاست) ويبحث في البرامج الإذاعية الموجودة. وأيضا اقترح عليه أن يشترك في قناة (سايوير بودكاست) واللي يقدمه الدكتور محمد قاسم. وطبعا لأني فضولي وأحب أستكشف أمور مثل هذي تثري العقل بمعلومات قيمة. بادرت وبدون تردد بتنزيل البرنامج والإشتراك في برنامج (سايوير بودكاست) وبدأت الاستماع إلى البودكاستات الصوتية الموجودة. راح تستغربون لما أقول لكم بإني ادمنت البودكاست هذا، مقدم البرنامج الدكتور محمد قاسم استطاع أن يسلب قلبي وعقلي وخلاني مثل غيري أدمن على الاستماع إلى بودكاسته العلمية اللي يطرحها بأسلوب رائع ومشوق. بعض المواضيع ماكنت أميل لها أبدا، وبمجرد سماعي لعنوانها أهرب. لكن مع السايوير وطريقة الدكتور في سرد الموضوع وطرح الآراء العلمية من دون تحيز لرأي معين بديت أحب هالمواضيع. الدكتور بأسلوبه يخليك إنت تطرح السؤال وانت تحاول تجاوب وفي الأخير يعطيك الإجابه بعد ما يطرح الأدلة والتجارب العلمية اللي أجريت بخصوص هالموضوع. طبعا لما أقول علمية ما أقصد بس تكنلوجيا وكيمياء، يتكلم عن الفضاْ، علم الإجتماع، علم النفس، الفيزياء .و و و و …

للأمانه صار بودكاست السايوير رفيق السفر، لدرجة ان بناتي نزلوا البودكاست عندهم عالآيباد وصاروا يحبوا يستمعوا له. بعد فتره قلت خلني أدور في البودكاستات الموجودة لعلي أجد أحد عنده برنامج عربي مثل الدكتور محمد قاسم. للأسف ….. مالقيت الا القليل وكان معظمها مهجور من سنين، والبعض الآخر ليس بجودة السايوير. وبينما أنا أتصفح بودكاستات الدكتور محمد قاسم لقيت موضوع عن كيف تصنع بود كاست خاص بك بأبسط طريقه، وبديت أستمع إلى تجربة الدكتور في إنشاء البود كاست الخاص به. تجربه رائعه وتستحق الوقوف عندها. كان ينقل من خلال تجربته شلون بدأ اهتمامه بالاستماع إلى برامج الراديو خلال تواجده في أمريكا وشلون تطور الوضع إلى أن أصبح هناك برامج بودكاست متنوعه في مختلف المجالات. وبعدها بدأ يهتم في انه يصنع له بودكاست خاص به. شلون تدرج في جودة الصوت والطرح. فعلا تجربه قيمة. لفت نظري معلومة قالها وهي:

(عدد البودكاستات التي وجدتها على الآيتيونز كانت أقل من 100، في مقابل عشرات الآلاف من البودكاستات باللغة الإنجليزية، ولا أعرف كم عدد البودكاستات اليابانية ولا عدد الإسبانية، ولكن عدد البودكاستات العربية يكاد يكون معدوم بالمقابل، المواضيع العامة التي وجدتها تعليم العربي، أخبار، الدين، موسيقى، قراءة كتب، الكمبيوتر وألعاب الكمبيوتر، التصوير الفتوغرافي، مذكرات خاصة، والطب، ووجدت أن الكثير منها توقف بعد مجموعة بسيطة من الحلقات.)
هذا الكلام عطاني دفعة معنوية بأن أقوم بإنشاء بودكاست خاص فيني أضع فيه مواضيع متنوعة بأسلوب هادف. وبدأت فعلا بشراء الأجهزة مثل المايكروفون، وأيضا الاشتراك في البرامج اللي تساعدني لصناعة البودكاست كما علمني الدكتور.
طبعا سمعت كلام الدكتور وهو يقول (تحتاج أيضا أن تبلع الحبة الحمراء (فيلم الميتركس)، أقصد أن تكون لك الجرأة الكافية لاتخاذ القرار لتسجيل وصوتك. الكثير يعتقد أن لابد لصوته أن يكون عميقا محشرجا، ولكن لو تستمع للكثير من البرامج الراديوية في أمريكا أو في البودكاستات لوجدت عكس هذا الشيء، فالأصوات كل له خصوصيته، فبعضها عميق كصوت فرقعة الفشار ، وبعضها ناعم وسهل كصوت مرور الهواء خلال أواق الشجر، وبعضه غريب ومميز (+++ صوت حسين)، لذلك لا تحرج من صوتك، وحاول، لا يهم إن كان صوتك غير مميز، فهو في عدم تميزه مميز، ولا تخف من الأخطاء فبإمكانك تصحيحها باستخدام برنامج أوداسيتي.)
لذا قمت وبلعت الحبة الحمرا وبعد التوكل على الله بدأت بالحلقة الأولى من برنامجي Free Space واللي حاليا قاعدين تستمعون له.

ماهو Free Space؟
الفري سبيس هو برنامج ثقافي منوع ومساحة حرة لطرح كل ماهو مفيد ونافع للناس. راح أقدم حلقات هالبرنامج بشكل دوي بإذن الله بعد أن أختار موضوع معين وأبدأ بالبحث فيه لكي أكون أكثر احترافية ومصداقية في تقديم المواضيع.أيضا راح أحاول أستضيف بعض الشخصيات المعروفة والفاعلة في المجتمع لأجري معها حوارات ونكتشف سويا سر تميز هالأشخاص.
أتمنى إني أكون قد هالمسؤلية وأفيد الناس مثل ما أنا أستفيد.

 

للاستماع للحلقة إضغط هنا